صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


 

منشورات الكاتب: عامر عبود الشيخ علي

لدى الكاتب 2 مقالة

هل تتحقق التسوية التأريخية في ظل الطائفية السياسية؟
عامر عبود الشيخ علي
شهدت المنظومة السياسية بعد التغيير في العراق عام 2003 اختلالات كبيرة، وعدم استقرار بين الكتل والقوى المتنفذة الماسكة بزمام السلطة، نتيجة البنية السياسية باعتماد المحاصصة الطائفية نهجا لها، التي هندسها الحاكم المدني بول بريمر ومستشاريه، وادت نتائجها الى تقويض العملية السياسية وانحسارها بين احزاب وكتل تؤمن بالهويات الفرعية على حساب الهوية الوطنية، ما ادى الى ظهور خصومات سياسية...تكملة الخبر

عامر عبود الشيخ علي

العدد والتاريخ: 7301 ، 2017-02-15

هموم البلاد .. رواتب الموظفين خطوط حمر تم تجاوزها
جاء مشروع قانون موازنة 2017 محبطا لآمال الجماهير الكادحة، التي ذاقت ويلات سنوات بعد التغيير، بحجة التقشف بسبب انخفاض اسعار النفط، في الوقت الذي تحاول فيه جهات زيادة منافع ومكاسب الطبقة السياسية الحاكمة. الى جانب فقرات الموازنة التي تمس المواطن العراقي وتسبب ضررا لشرائح المجتمع، ومنها ايقاف التعيينات في جميع الوزارات للعام المقبل، جاءت زيادة نسبة الخصم من رواتب الموظفين والمتقاعدين الى 4.8% لدعم...تكملة الخبر

عامر عبود الشيخ علي

العدد والتاريخ: 7241 ، 2016-11-15

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات