محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


 

منشورات الكاتب: هادي عباس حسين

لدى الكاتب 22 مقالة

قصة قصيرة .. لقاء الأموات
هادي عباس حسين
قررت أخيرا بعدما شعرت أن هناك شوقا يعتريني كلما اقتربت إلى باب غرفة أمي وأبي ناظرا لما في داخلها من أشياء ,المكان مظلم والأشياء لا يمكنني تحديدها بالضبط فانا ادخلها كل عام  مرتين الأولى في ذكرى وفاة والدي والثانية في ذكرى وفاة والدتي ,لن أتمكن أن أحفظ ما في داخلها لكن الذي أتذكره صورة جمعت مابين المتوفين معلقة على الجدار ,لن يزال من فوقها التراب بالسنة مرتين وهي كافية بان...تكملة الخبر

هادي عباس حسين

العدد والتاريخ: 7454 ، 2017-10-12

قصة قصيرة .. اليوم السابع
هادي عباس حسين
يوم تموزي حار امتاز بارتفاع درجة حرارته للحد الأقصى  جدا اذ تجاوزت الخمسين بدرجات ونحن في السابعة  منه إذ بعده بسبع أيام سيحتفل الناس بذكرى ثورة الرابع عشر من تموز التي نقلتنا من عهد الملوكية لعهد الجمهورية التي قال عنها البعض أنها عهد  التحرر الذي بوساطة عم الخراب والدمار والآخر قال عنه عهد الخير والديمقراطية وبعد تاريخ اليوم بعشرة أيام ستحل ذكرى ثورة السابع عشر من...تكملة الخبر

هادي عباس حسين

العدد والتاريخ: 7436 ، 2017-09-14

قصة قصيرة .. (اللهـــم أنـــي صـــائم)
هادي عباس حسين
(مهداة الى أرواح كل الشهداء وبالأخص شهداء الشهر الفضيل) قررت ولن أتراجع عن قراري الذي اتخذته بان أصوم بالطريقة التي اختلفت والمعتاد عليها كل المسلمين في العالم ان يصوموا يوما بيوم وطوال ساعات النهار ويفطرون عند المغيب أما صيامي فسيكون كل يومين اثنين افطر عند مغيب اليوم الآخر وهذا حسابي يذكرني بطفولتي التي عشتها بمرارة وعناء عندما كنت عاملا أجيرا عند دكان حساني الذي توسط مكانه...تكملة الخبر

هادي عباس حسين

العدد والتاريخ: 7431 ، 2017-08-31

قصة قصيرة .. ذاكرة وطن
هادي عباس حسين
أخاف منها وعليها من لحظة فراقها لابنها الذي لم تر إي قطعة من جسده  تم الاتصال بنا وعرفوه من الحامض النووي لكل الجثث التي احترقت ولم يمكن التعرف عليها،،ظلت لأيام أضربت عن الطعام والشراب لولا إصرار ولدنا الذي تبقى لنا ليث هو الابن المدلل الذي ازداد حبنا له بعد استشهاد توأمه لم يختلف معه بالشكل مطلقا بل ربما هناك اختلاف في الأفكار، حب أمه للشهيد كان كبيرا لانه الأقرب إليها،لم...تكملة الخبر

هادي عباس حسين

العدد والتاريخ: 7401 ، 2017-07-20

قصة قصيرة .. عند انفجار البياع
هادي عباس حسين
لم أزل منقادا الى شكل السيارة السوبر وطرازها عام 95كانت أيامها هي سيدة الشارع، فقد بقيت قلقا حول لونها الأحمر فقد اشمأزت نفسي منه لأسباب عديدة أهمها لونه لون الدم وبعضها مما حفظت ذاكرتي من ملابس الشمر الذي قتل الحسين علي السلام وسببا آخر كنت اسمع من جارنا ابي وليد الإنسان الذي سيطرت عليه أفكار الشيوعية التي كان شعارها وعلمها اللون الأحمر كذلك, وعندما كان والدي يمزح معه عندما ...تكملة الخبر

هادي عباس حسين

العدد والتاريخ: 7366 ، 2017-05-25

الصفحات:     

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات