مظاهرة للملاكات التمريضية في واسط للحد من الاعتداءات المتكررة التي تطولهممنظمة الأمم المتحدة للطفولة: ستة ملايين طفل يتيم في العراق الاتحاديالاقتصاديـــة النيابيـــة تكشـــف عــن هـــدر نحو 600 مليار دينار بمشاريع صناعية فاشلةالربيعي: وضع 100 يوم كسقف زمني للبدء بانماء بغدادالقانونية النيابية: عمل المجالس المحلية ما يزال نافذاً وقانون الانتخابات سيُشرع قريبااجتماع مرتقب بين اللجان البرلمانية ومنظمات المجتمع المدني لحسم قانون حرية التعبيرنيجيرفان بارزاني: تخطينا العديد من المراحل في السنوات الـ15 الماضية وأعتقد أننا في هذه المرحلة نتجه إلى نهاية الأزماترئيس إقليم كوردستان: ان الإعتداء الارهابي من شأنه أن يكون دافعاً على الإصرار والعمل المشترك للتصدي لهتقرير .. تزايد المطالب بإقالته بسبب الفساد .. رئيس البرازيل يسعى لوقف التحقيق في الاتهامات له بغسيل الاموالرئيسة كوريا الجنوبية السابقة تقف أمام المحكمة وهي مقيدة اليدينالملكة إليزابيث: الأمة البريطانية بأكملها مذهولة من تفجير مانشسترأول اتصال هاتفي بين السيسي وماكرونوفد برلماني ألماني يلغي زيارة مقررة لتركياافغانستان .. مقتل جنودالهند .. غرق 22 شخصاًاليابان .. موجه حربريطانيا .. كشف الانتحاريترامب يخفض ميزانية التمويل العالمي للصحة والسلامروسيا تعزي بريطانيا بهجوم "مانشستر أرينا"نينوى ترسم مستقبل العراق


 

منشورات الكاتب: هشام آل مصطفى

لدى الكاتب 11 مقالة

السارد المضمر في رواية الضفاف السعيدة .. احتفالية متأخرة
هشام آل مصطفى
يعتبر السارد المضمر - الخفي - او المؤلف الضمني هو الكاتب للرواية والسرديات الاخرى .. بينما يصفه الناقد واين سي بوت بالذات الثانية للمؤلف (1) في حين يعبر عنه رولان بارت بانه سيد الكواليس ( 2 )  ، وانه من ورق وليس من لحم ودم . كيف لي تطبيق اهم المصطلحات النقدية لعلم السرد والذي يعتبر من الفتوحات المهمة داخل المؤسسة الاصطلاحية للسرديات وعلومها.اطبقه على رواية عراقية وسط الخراب...تكملة الخبر

هشام آل مصطفى

العدد والتاريخ: 7366 ، 2017-05-25

الآخـــــر منظــــــوراً اليـــــــــه كـــــــذات فاعلـــــــــة .. حوار مع هابرماس بشأن تصويب الحداثة لما بعد العولمة، وجذور الارهاب الحداثوي من ماضي البنيوية الى العولمة المستقبلية
هشام آل مصطفى
جذور الارهاب من الماضي البنيوي الى ما بعد العولمة بعد دراستنا لاسباب وأسس الارهاب الفكرية.. نتساءل هل جاء نتيجة للاصولية الدينية فحسب، ام انه رد فعل انعكاسي للظلم الكوني، وذلك بالرجوع الى التنظير الفلسفي لمفهوم التسامح عند هابرماس، اذ تحاول الفلسفة المعاصرة حل اشكالية الارهاب الاصولي باعتباره مؤسسا على التعصب الطائفي والتميز الديني والتطرف الفقهي والمغالاة في التفريق...تكملة الخبر

هشام آل مصطفى

العدد والتاريخ: 7190 ، 2016-08-25

القصة القصيرة بين الاصطلاح المفهومي والتطبيقات السردية
يعرف الاصطلاح المفهومي للقصة القصيرة وبحسب رأي د. جهاد عطا بوصفها : (( فنا سرديا نثريا متخيلا يحمل قدرات مغايرة او مشابهة للواقع , ويقوم على تصوير لحظة مهمة ، او حدث مهم ، ثم اضاءتها ، على نحو ، قد يضيء معها عصر كامل)).. هشام آل مصطفى  /  القسم الثاني ويفسر الاحمد منهجه بكتابة القصة في (زمن العزلة): ((اكتب الجوهرة المكنونة بفكرة)) .. اما محاولاته التجريبية فتشكل قصة (زمن ما .....تكملة الخبر

هشام آل مصطفى

العدد والتاريخ: 7151 ، 2016-06-23

القصة القصيرة بين الاصطلاح المفهومي والتطبيقات السردية
يعرف الاصطلاح المفهومي للقصة القصيرة وبحسب رأي د. جهاد عطا بوصفها : (( فنا سرديا نثريا متخيلا يحمل قدرات مغايرة او مشابهة للواقع , ويقوم على تصوير لحظة مهمة ، او حدث مهم ، ثم اضاءتها ، على نحو ، قد يضيء معها عصر كامل)).. هشام آل مصطفى  /  القسم الاول فالنظرة الجزئية في القصة تقوم على تصوير حدث او مكان ما , وربما ثنائية ، محدودة في الجزئية السابقة ، بإضاءة المعنى الكامن فيهما...تكملة الخبر

هشام آل مصطفى

العدد والتاريخ: 7146 ، 2016-06-16

تطـــور الروايـــة العراقيــــة الجديـــــدة
هشام آل مصطفى
1- أوليات معرفية: لمعرفة مديات تطور الأدب، عموماً، والرواية، خصوصاًـ بوصفها صورة مواكبة لهذا التطور الحتمي للحياة والمجتمع في كل جوانبه، ولدراسة التطور الحياتي وتغييراته السلبية والايجابية.. لا بد من دراسة -الرواية الجديدة- دراسة تحليلية، كاشفة، بوصفها محلية -المنبت- عالمية "التطلع" ، كونية- التأثر.. تتجاوز أطر -الروائي- ومنابعه التكوينية ومكونات شخصيته- الذاتية والخارجية،...تكملة الخبر

هشام آل مصطفى

العدد والتاريخ: 6995 ، 2015-10-22

الصفحات:   

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات