صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


بحوث ودراسات

أسباب الغزّالي إلى كتابه تهافت الفلاسفة .. ان الزامات الشيعة الامامية الاثني عشرية هي الزامات فرقة المعتزلة نفسها، ولاسيما البصريين منهم، أو قريبة منها، وليس بين الفرقتين في اصول الدين فارق كبير إلاّ الإمامة
تأليف الباحث  - صباح محمد علي  /  الجزء الثاني عشر ثالثاً: تهافت الفلاسفة والشيعة الامامية الاثني عشرية: انفرد الدكتور محمد عابد الجابري بأراء نقض بها أراءه السابقة. ويتلخص ما انفرد به. في أن الغزالي صنف كتابه (فضائح الباطنية) ليرد به على الشيعة الإسماعيلية، ثم صنف كتابه (تهافت الفلاسفة) ليرد به على الفرع الآخر من الشيعة، أي الامامية الاثني عشرية، أي أن الغزالي كان بذلك قد أكمل...تكملة الخبر

بقلم: صباح محمد علي

العدد والتاريخ: 7384 ، 2017-06-20

أسباب الغزّالي إلى كتابه تهافت الفلاسفة .. وأشار الدعاة الإسماعيليون إلى انخداع بعض العامة بهؤلاء الفلاسفة تقليداً بلا تحقيق وأعادوا سبب ذلك إلى نظر هؤلاء المقلدين القليل
تأليف الباحث -  صباح محمد علي  /  الجزء العاشر ويرتبط بمسألة قدم العالم قدم المكان والزمان، وهما عند بعض الفلاسفة قديمان، وعند الإسماعيلية محدثان، وفي ردهم على الفلاسفة لم ينجر الإسماعيليون إلى التفاصيل، سواء كانت أقطار العالم ستة أو أكثر، فاذا كان قطر العالم محدثاً فالعالم محدث، أي أن المكان محدث، وكذلك الأمر مع الزمان فانه مرتبط بحركات الفلك، فالزمان محدث وليس له حقيقة إلا أنه...تكملة الخبر

بقلم: صباح محمد علي

العدد والتاريخ: 7374 ، 2017-06-06

أسباب الغزّالي إلى كتابه تهافت الفلاسفة .. دعاة الإسماعيلية تأثروا خطى الفلاسفة في جوانب لا تنكر في عقائدهم، وأخذوا منهم وأعادوا صياغتها بما لا يتناقض مع أصول الدين الإسلامي، ودفاعهم عن أصول الدين لم يبعدهم عن الفلاسفة
تأليف الباحث / صباح محمد علي - الجزء التاسع أما قول الإسماعيليين بالسابق والتالي فلا صلة له بالثنوية أو المنانية، ويعنون بهما العقل الكلي والنفس الكلية، وكنوا بهما عن الكرسي والعرش والقلم واللوح على تأويلهم قال الداعي أبو يعقوب السجستاني: (الكرسي والعرش والقلم واللوح أسماء تسمى بها العقل والنفس)(1). وكلاهما- على وفق قولهم- أبدعهما الله بالأمر لا من شيء، فهما مخلوقان محدثان ذلك أن العالم وكل ما...تكملة الخبر

بقلم: صباح محمد علي

العدد والتاريخ: 7369 ، 2017-05-30

أسباب الغزّالي إلى كتابه تهافت الفلاسفة .. اتجه الدعاة إلى الأمراء والولاة والكتاب ولا سيما في الولايات البعيدة عن مركز الخلافة العباسية، وسعوا إلى ضمهم إلى الدعوة الإسماعيلية، ومن خلال ذلك نشر الدعوة بين الناس في تلك الأمارات والولايات
تأليف الباحث :  صباح محمد علي   /  الجزء الثامن مرت الدعوة الاسماعيلية في مسيرتها وتطورها بمراحل عدة. ففي المرحلة الاولى: في الأعوام الأولى لنشأتها كانت حركة احتجاج لعامة من الكوفة، قادها أبو الخطاب بن أبي زينب، ويبدو أنه واتباعه كانوا في أول أمرهم فرقة من فرق الكيسانية المعروفة بالحربية، اتباع عبدالله بن حرب(1). وكان من رؤساء اتباع عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن...تكملة الخبر

بقلم: صباح محمد علي

العدد والتاريخ: 7364 ، 2017-05-23

أسباب الغزّالي إلى كتابه تهافت الفلاسفة .. ان عبد القاهر البغدادي أبعد أن يكون ثمة صلة بين الإسماعيلية والأديان القديمة مثل المجوسية والثنوية وصابئة حران ، ولم يصل بين الفلاسفة والإسماعيلية، بل استند في نقض دعواهم إلى الفلاسفة
تأليف الباحث /  صباح محمد علي  -  الجزء السابع وبعد أن ذكر عبد القاهر البغدادي أن أصحاب التواريخ حكوا أن الذين أنشأوا دعوة الباطنية كانوا جماعة من أولاد المجوس والثنوية مائلين إلى أسلافهم (لم يجسروا على إظهاره خوفاً من سيوف المسلمين)(1). وذكر من هؤلاء ميمون بن ديصان المعروف بالقداح ومحمد بن الحسين المعروف بدندان (اجتمعوا كلهم مع ميمون بن ديصان في سجن والي العراق فأسسوا في ذلك...تكملة الخبر

بقلم: صباح محمد علي

العدد والتاريخ: 7359 ، 2017-05-16

الصفحات:           

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات