محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


بحوث ودراسات

عند قمم الجبال .. قراءة في دفتر ذكريات بيشمركة .. صارت ألوانها أشبه بإخطبوط يلفني بأذرعه ويهيمن علي اذ انها تتحد معي اتحادا لا انفصام منه وانفتح أمامي عالم جديد صار يترك أثره على كفاحي في المسيرة الطويلة
حمودي عبد محسن  /  10
الطائر الجميل كان الليل قد تجاوز منتصفه حينما انتهيت من قراءتي لرواية ( طيور الشوك ) للكاتبة الأسترالية كولين مكلو ، فارتميت على سريري قرب الشباك  أصيخ السمع إلى مطر الصيف الهادر والصاخب والمتقطع ، وأنا أدقق في كلمات الاقتباس الواردة في الصفحة الأولى من الرواية ذات الأجزاء الثلاثة و الذي اعتمدته الكاتبة كعنوان لروايتها من أسطورة قديمة تقول : ( أن هناك عصفورا...تكملة الخبر

بقلم: حمودي عبد محسن

العدد والتاريخ: 7457 ، 2017-10-17

عند قمم الجبال .. قراءة في دفتر ذكريات بيشمركة صارت ألوانها أشبه بإخطبوط يلفني بأذرعه ويهيمن علي اذ انها تتحد معي اتحادا لا انفصام منه وانفتح أمامي عالم جديد صار يترك أثره على كفاحي في المسيرة الطويلة
حمودي عبد محسن  /  9
الريح السوداء ( ره شه با ) اختفيت في منتصف عام 1988، مدة ليست بقصيرة في مدينة السليمانية  في بيت عائلة حمه شوان ، العائلة النبيلة والكريمة التي ارتبط اسمها بدعم النضال الثوري ضد الدكتاتورية ، اذ يقع البيت في منطقة الحدائق الأربع _جوار باخ _ حيث مواقع السلطة  وأجهزة المخابرات  و الأمن ،  وتعج بالدوريات  والحراسات الليلية ، وكنت أرتدي ملابس...تكملة الخبر

بقلم: حمودي عبد محسن

العدد والتاريخ: 7452 ، 2017-10-10

عند قمم الجبال .. قراءة في دفتر ذكريات بيشمركة .. صارت ألوانها أشبه بإخطبوط يلفني بأذرعه ويهيمن علي اذ انها تتحد معي اتحادا لا انفصام منه وانفتح أمامي عالم جديد صار يترك أثره على كفاحي في المسيرة الطويلة
حمودي عبد محسن  /  8
أنشودة الراعي عيناه الصغيرتان السوداوان تعرفان أسرار الجبل نظرتهما المديدتان تعرفان أسرار المطر إذا هطل تعرفان موقع الصخر من كل الجهات : سفح ، وادي ، وغابات شجر وهناك قبر جده تحت الشجر الراعي نشط… قدماه قويتان… وقلبه في وجل… صبي في الرابعة عشرة من عمره يتسلق الجبل ويرمي الماعز بالحجر ويصفر بشفتيه هناك ماعز حاد عن الرتل إذ أراد أن يتخذ في وقفته...تكملة الخبر

بقلم: حمودي عبد محسن

العدد والتاريخ: 7447 ، 2017-10-03

عند قمم الجبال قراءة في دفتر ذكريات بيشمركة .. صارت ألوانها أشبه بإخطبوط يلفني بأذرعه ويهيمن علي اذ انها تتحد معي اتحادا لا انفصام منه وانفتح أمامي عالم جديد صار يترك أثره على كفاحي في المسيرة الطويلة
حمودي عبد محسن  /  7
ترنيمة وجه الميت كان الضابط جالسا أمام منضدته ، والتعب باديا على وجهه ، كأنه أمام جسد ميت ، يفتح له عيونا حزينة مقهورة . تراءى له الحريق المنعزل لمعركة الأمس قبل لحظات الغروب الأولى . ناره عابثة في بقعة صغيرة من الأرض ، ترتجف لتحطم أشعة الشمس الذهبية ، وتغير لون ضيائها ، فتحجب عن العين رؤية قمم الجبال الشاهقة ، والطائر البني الحائم المرتعب من تشابك الألوان . العشب...تكملة الخبر

بقلم: حمودي عبد محسن

العدد والتاريخ: 7445 ، 2017-09-27

عند قمم الجبال .. قراءة في دفتر ذكريات بيشمركة صارت ألوانها أشبه بإخطبوط يلفني بأذرعه ويهيمن علي اذ انها تتحد معي اتحادا لا انفصام منه وانفتح أمامي عالم جديد صار يترك أثره على كفاحي في المسيرة الطويلة
حمودي عبد محسن  /  6 
ترنيمة وجه الميت كان الضابط جالسا أمام منضدته ، والتعب باديا على وجهه ، كأنه أمام جسد ميت ، يفتح له عيونا حزينة مقهورة . تراءى له الحريق المنعزل لمعركة الأمس قبل لحظات الغروب الأولى. ناره عابثة في بقعة صغيرة من الأرض ، ترتجف لتحطم أشعة الشمس الذهبية ، وتغير لون ضيائها ، فتحجب عن العين رؤية قمم الجبال الشاهقة ، والطائر البني الحائم المرتعب من تشابك الألوان ....تكملة الخبر

بقلم: حمودي عبد محسن

العدد والتاريخ: 7444 ، 2017-09-26

الصفحات:           

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات