الرئيس بارزاني: الاستفتاء في اقليم كوردستان لن يؤجل تحت أي ظرف أو أية ضغوط .. الرئيس بارزاني: ان قرار الاستفتاء ليس قراراً آنياً بل ان جميع الثورات والانتفاضات الكوردية اندلعت من اجل الاستقلال والحرية والعيش بكرامةدعوا الكورد أحراراً في إختياراتهمخريف العراق "السياسي" اشد سخونة من صيفهالبارزاني وثوابت السياسة الكوردستانيةالاستفتاء بين الأسباب و الحقوق …مستشارون بريطانيون يقيمون دورات لضباط الشرطة بأقليم كوردستانبمناسبة تأسيس الحزب .. اقامة فعاليات ثقافية واجتماعية ورياضية في خانقينمئة عائلة عربية تعود إلى منازلها في "الكوير" وتطالب بضمِّ الناحية لكوردستانقوات البيشمركة تُلقي القبض على 50 مسلحاً من داعش الارهابي لدى فرارهم من تلعفرنجم الدين كريم: مصير كركوك تحدده المادة 140 وليس استفتاء كوردستانالكورد يحيون احتفالا في سويسرا دعما لاستفتاء استقلال كوردستانكوريا الجنوبية تفتتح معهدا في اقليم كوردستانمفوضية انتخابات كوردستان تدعو الأحزاب في الإقليم لتسمية مراقبيها للاستفتاءالحزب الديمقراطي الكوردستاني يقدم مبادرة لحل الخلافات مع حركة التغييرتقــريـــر .. وزارة الصحة الاتحادية تصدر توضيحا بشأن إصابات مرض الأيدز في البلاداعتقال شخصين بحوزتهما مواد مخدرة في بعقوبةالتجارة الاتحادية: الغاء 10 وكالات غذائيةالغاء امتحانات 98 مركزاً في نينوى للدراستين المتوسطة والإعداديةاقامة ورشة عمل بالتعاون مع شركة securo group للخدمات والحلولافتتاح دار لإيواء ضحايا الاتجار بالبشر


تحقيقات

لمــــاذا الشـــباب لا يقـــرأون؟ .. ان الحروب المتكررة وغياب البرامج الحكومية الهادفة لرفع وعي المجتمع كان لها الاثر الكبير باستمرار الغرق في الجهل

تحسر كثيرا استاذ محمد وهو يرى مكتبته الكبيرة مهملة, لا احد من أولاده يهتم بالكتب او يطالعها, فكلهم مشغولون بالموبايل والحاسوب, تاركين كنوز الكتب التي جمعها على مر عقود من الزمن, حاول مرارا ان يبين لهم اهمية الكتاب في حياة الانسان, وان آفاق التفكير تتفتح بكثرة المطالعة, وان النهضة الغربية انطلقت عندما رفعوا قيمة الكتاب, فالغرب امة تقرأ, ونحن امة ترفض الكتاب, شعر استاذ محمد بحزن كبير,...تكملة الخبر

بقلم: اسعد عبد الله عبد علي

العدد والتاريخ: 7389 ، 2017-07-04

مشكلة انقطاع الماء في بغداد .. لماذا ؟ ومن المسؤول؟ شح الماء اصبح ازليا في العراق الاتحادي نتيجة فشل المسؤولين في عملهم فاغلبهم فاسدون او جاهلون ولا تشغلهم مشاكل النــاس

عاد ابو فراس مسرعا للبيت فحرارة الظهيرة لا تقاوم , نعم كان يوما متعبا في العمل قد اخذ كل الجهد من ابي فراس, وهذه الحرارة اللاهبة تكاد تفتك بما بقي من جسده, يسرع بخطاه نحو البيت, وتتراقص في مخيلته ان يقف تحت دوش ماء بارد, ليزيل التعب ويطفئ لهيب حرارة الطريق, ويعود للحياة فهو الان جسد ميت, واخيرا وصل لبيته, اسرع نحو الحمام وامسك صنبور الماء بيد ترتعش من الجهد والتعب, انتظر الماء ان يخرج له وينسيه...تكملة الخبر

بقلم: اسعد عبد الله عبد علي

العدد والتاريخ: 7383 ، 2017-06-19

مشكلة التلوث الازلي .. الى متى؟ سنوات طوال والمؤسسات الحكومية المعنية تسجل فشلا فاضحا في عملية تحسين الوضع البيئي
يعدّ العراق الاتحادي من اكثر بلدان المنطقة تلوثا, نتيجة الحروب المتكررة التي استخدمت فيها الاف الاطنان, التي بقيت اثارها متراكمة من دون أي جهد لاصلاح الخلل, وهنالك عوامل اخرى متعددة, من قبيل مخلفات المصانع والمؤسسات ومن قبيل مخلفات عوادم السيارات الى جانب تلال النفايات التي يتم حرقها بطرق بدائية لتنتج غيوما من الدخان السام. سنوات طوال والمؤسسات الحكومية المعنية تسجل فشلا فاضحا في عملية تحسين...تكملة الخبر

بقلم: اسعد عبد الله عبد علي

العدد والتاريخ: 7380 ، 2017-06-14

لا خيـــــر في امــــة يهـــــان بهــــا المعلــــم .. على مؤسسات الدولة والمؤسسات الدينية والمجتمعية التكاتف لرفع شعار (انا مع مربي الامم)
اعتداء اثيم على صانع الاجيال ومربي الامم نلاحظ بين الفينة والاخرى اعتداء على الملاكات التربوية وبطريقة همجية بربرية تجعلنا ندرك اننا لسنا بخير ابدا فالاعتداء على المعلم الذي هو نبراس الامم ارهاب من نوع اخر ينبغي التصدي له جماهيريا لا قانونيا فقط فالمؤسسات الدينية والمجتمعية ومؤسسات الدولة يجب ان تتكاتف لنرفع شعار (انا مع مربي الامم). المعلم هو خط مقدس والمساس به هو مساس بشرف الامة اما الاعتداء...تكملة الخبر

بقلم: انوار عبد الكاظم الربيعي

العدد والتاريخ: 7379 ، 2017-06-13

(التآخي) تعيش اجواء رمضان في الموصل .. غابت الاجواء الرمضانية بشكل ملحوظ في السنوات الثلاث الماضية عن المدينة

منذ ثلاث سنوات، ولم ير أهالي الموصل أجواء رمضان كما تعودوا عليه طوال السنوات الماضية، بسبب سيطرة تنظيم داعش الارهابي على الموصل في حزيران من عام 2014 ، فقد غابت تلك الأجواء الخاصة بهذا الشهر الفضيل الكريم، بسبب أيديولوجية التنظيم وثقافته الغريبة التي فرضها بقوة السلاح والترهيب على ثقافة هذه المدينة، كما أن التقشف كان سيد السحور والفطور على موائد العائلة الموصلية، بسبب البطالة في السنوات...تكملة الخبر

بقلم: رنا البياتي

العدد والتاريخ: 7375 ، 2017-06-07

الصفحات:           

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات