أوضاع المدنيين بالرمادي سيئة بسبب قصف وتدمير 80% من بنيتها التحتيةالخدمات النيابية: ملف (سيمفوني ايرث لنك) سيكون حاضرا باستجواب وزير الاتصالات الاتحاديمحافظة بغداد: وزارة الكهرباء الاتحادية مسؤولة عن تجهيز محولات الطاقةقتلى وجرحى بنزاع عشائري بسبب تعليق على الفيسبوك في الناصريةالأمم المتحدة: المدنيون هم الأكثر تضررا في العمليات العسكرية بالموصلالقانونية النيابية: اغلب النواب المطلوب رفع الحصانة عنهم قضاياهم اداريةرئاسة إقليم كوردستان: شعب الاقليم يقف جنبا إلى جنب مع الشعب المصري في حربه ضد الإرهابفاضل ميراني: ان ثورة كولان الوطنية والتقدمية جاءت امتدادا لنضال شعب كوردستان ورسالة حية اعادت الاهداف السامية لثورة ايلول التحرريةتثمين مصري لموقف رئيس اقليم كوردستان لتضامنه مع اسر ضحايا الحادث الاجرامي الارهابي في محافظة المنياخطوات مطلوبة للانتقال الى اقتصاد السوقلا ديمقراطية في ظل قداسة الرموزالحراك الدبلوماسي الكوردستانيالمُرتجى من استقلال كوردستانمؤسسة البارزاني الخيرية توزع وجبات افطار ساخنة بين النازحينالبيشمركة تصد هجوماً لداعش الارهابي في طوزخورماتوالولايات المتحدة ترصد 110 ملايين دولار لاعداد وتسليح لواءين جديدين من البيشمركةمسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني يزور ناحية بعشيقة المحررةلجنة الإصلاحات باقليم كوردستان تعد تقريرها الثانيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير الخارجية والشؤون الأوربية السلوفاكيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير خارجية جمهورية مونتينيغرو


محافظ اربيل: لولا المساعدات من الدول المانحة لما استوعبنا النازحين بكوردستان  
عدد القراءات: 938        المؤلف: اربيل - التآخي        تاريخ النشر: الخميس 16-02-2017  
اربيل - التآخي
قال محافظ أربيل نوزاد هادي، انه لولا المساعدات من الدول المانحة خاصة الامارات، والسعودية، وقطر والكويت، لما استطاع إقليم كوردستان استيعاب اعداد النازحين المتواجدين على أراضيه والذين يقدرون بأكثر من مليون ونصف المليون شخص. وقال هادي في تصريح له، ان هناك اكثر من مليون ونصف المليون نازح في عموم اقليم كوردستان، وفقط في أربيل هناك 800 الف نازح، مضيفاً ان كوردستان البيت الآمان وتعطي الفرصة للبقاء فيها، ولولاها لكانت هناك هجرة اكبر للعراقيين تجاه دول العالم. ونوه الى ان المساعدات التي تسلمتها كوردستان من الدول المانحة عن طريق الأمم المتحدة والدول الصديقة مثل الامارات والسعودية وقطر والكويت أسهمت بشكل كبير لان مشكلة النزوح كانت صعبة بسبب ان كوردستان تعاني من مشاكل اقتصادية إضافة الى الحرب ضد داعش الارهابي، مردفا انه لولا كل هذه المساعدات لما استطعنا نحن في إقليم كوردستان استيعاب هذه الاعداد من النازحين، والذين هم بتزايد مع العمليات العسكرية التي تشهدها مدينة الموصل.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات