منطقة في ناحية عون منكوبة لاكثر من 30 سنةرئيس اقليم كوردستان يجتمع بوفد الائتلاف السوري في ميونخالحديثي: العبادي حصل على دعم دولي في ميونخ لثلاثة ملفاترئيس اقليم كوردستان يجتمع مع رئيس وزراء تركيا على هامش مؤتمر ميونخرئيس اقليم كوردستان يلتقي المبعوث الرئاسي الامريكي الخاص في التحالف الدولي ضد داعش الارهابي ويبحثان الوضع في الاقليم والعراق الاتحاديتقرير .. محذراً من نجاحات القوى المتطرفة في الانتخابات رئيس وزراء السويد الأسبق: السياسيون يحشدون الناس بالحنين الرجعي إلى الماضيطهران: حكم المحكمة الكندية بشأن ضحايا الإرهاب مرفوضلاريجاني: إيران تسعى إلى حلف استراتيجي مع روسياسيئول تحدد الجهة التي وقفت خلف مقتل شقيق رئيس كوريا الشماليةرينزي يتخلى عن زعامة الحزب الديمقراطي الحاكمالكونغو .. مقتل مدنيينبنغلاديش .. مغادرة بسبب الاضطهادبيلاروس .. ضريبة التطفلباريس .. تسلل لصوصترامب: سنقيم مناطق آمنة في سوريا بتمويل من الخليجبنس وبوروشينكو يعربان عن قلقهما من تدهو الوضع في دونباسالنسق والسياق: قراءة في العقل السوسيو - ثقافي الكوردي المعاصر مقاربة في الجغرافياحق الشعب من العملية السياسيةوسائل الانتصار على الفسادبـــارزاني الرئيـــس الـــذي لـــن يتكـــرر


محافظ اربيل: لولا المساعدات من الدول المانحة لما استوعبنا النازحين بكوردستان  
عدد القراءات: 738        المؤلف: اربيل - التآخي        تاريخ النشر: الخميس 16-02-2017  
اربيل - التآخي
قال محافظ أربيل نوزاد هادي، انه لولا المساعدات من الدول المانحة خاصة الامارات، والسعودية، وقطر والكويت، لما استطاع إقليم كوردستان استيعاب اعداد النازحين المتواجدين على أراضيه والذين يقدرون بأكثر من مليون ونصف المليون شخص. وقال هادي في تصريح له، ان هناك اكثر من مليون ونصف المليون نازح في عموم اقليم كوردستان، وفقط في أربيل هناك 800 الف نازح، مضيفاً ان كوردستان البيت الآمان وتعطي الفرصة للبقاء فيها، ولولاها لكانت هناك هجرة اكبر للعراقيين تجاه دول العالم. ونوه الى ان المساعدات التي تسلمتها كوردستان من الدول المانحة عن طريق الأمم المتحدة والدول الصديقة مثل الامارات والسعودية وقطر والكويت أسهمت بشكل كبير لان مشكلة النزوح كانت صعبة بسبب ان كوردستان تعاني من مشاكل اقتصادية إضافة الى الحرب ضد داعش الارهابي، مردفا انه لولا كل هذه المساعدات لما استطعنا نحن في إقليم كوردستان استيعاب هذه الاعداد من النازحين، والذين هم بتزايد مع العمليات العسكرية التي تشهدها مدينة الموصل.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات