صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


هموم البلاد .. قوت الفقراء خط احمر يا وزارة العمل!  
عدد القراءات: 362        المؤلف: علي الجوراني        تاريخ النشر: الخميس 12-01-2017  
علي الجوراني
دان الشارع العراقي قطع رواتب الرعاية الاجتماعية عن الفقراء والمساكين وطالبوا برفع دعوى ضد وزير العمل والشؤون الاجتماعية في حال عدم استرجاع حقوق المواطنين.
وياتي ذلك في الوقت الذي تجاهلت فيه الوزارة اتحاد الحقوقيين العراقيين الذي استنكر قطع رواتب الرعاية الاجتماعية عن الفقراء .
وبالرغم من العوز وانعدام الامن ونقص الخدمات فضلا عن الحصار المفروض على أهالي المناطق الساخنة غير ان وزارة العمل لم تعبأ لكل هؤلاء فقامت دائرة الرعاية الاجتماعية بقطع الرواتب عن ذوي الاحتياجات الخاصة والأرامل والفقراء.
ويبدو ان البرلمان الموقر في سبات عن كل ما يحدث بل عليه تحمل مسؤولياته تجاه شعبه. ولم تلتفت الوزارة المعنية الى تظاهر المئات من الفقراء في كل المحافظات للمطالبة باعادة حقوقهم المسلوبة فقد تظاهر اهالي محافظة ذي قار احتجاجاً على قطع الرواتب عن المشمولين بشبكة الحماية الاجتماعية، وفيما قطعوا الطريق الرئيس الرابط بين ناصرية - بغداد لعدة ساعات، طالبوا وزارة العمل والشؤون الاجتماعية باعادة النظر في قرارها.
فآلاف المواطنين تضرروا من قرار الوزارة الذي تسبب بحرمانهم من مصدر دخلهم الوحيد على الرغم من عدم كفايته لسد متطلباتهم الحياتية في ظل الازمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها البلاد ,وان "الذين قطعت رواتبهم يتعذر عليهم حاليا ايجاد مورد مالي في ظل ارتفاع معدلات البطالة وتوقف التعيينات والمشاريع الحكومية، وعلى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية اعادة النظر في قرارها والاخذ بنظر الاعتبار الوضع الاقتصادي الراهن للفقراء ومناطقهم اذ يعيش اكثر من ثلث سكانها تحت مستوى خط الفقر. غير ان هذه ردة الفعل اتت اكلها عندما دعا وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني المستفيدين من شبكة الحماية الاجتماعية ممن توقفت رواتبهم ضمن الوجبة الخامسة من عام 2016، إلى مراجعة اللجان الفرعية المتخصصة في جميع المحافظات لتقديم الاعتراض واثبات أحقيتهم بغية إعادة النظر بإطلاق تلك الرواتب.
وختاما نقول الى متى يبقى الفقراء هم وقود السياسات الهوجاء لمسؤولينا المبجلين ممن لا يعرفون غير الفقراء من اجل سلوب حقوقهم؟؟

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات