تقرير .. في اول زيارة بعد تفجيري الكنيستين بابا الفاتيكان من مصر: لا للعنف والثأر والكراهية باسم الدين أو باسم اللهواشنطن: العلاقات الروسية الأمريكية في دوامة تحتم علينا الخروج منهارئيس وزراء اليابان يتعهد بالعمل مع بريطانيا لمواجهة التحديات الإقليميةرئيس وزراء المجر: الانتهاء من جدار ثان بهدف إبعاد المهاجرينروسيا تعلّق على قرار ضم (الجبل الأسود) إلى الناتوبنغلاديش .. عملية انتحاريةالصين .. اعتذار رسميالمانيا .. حظر البرقعامريكا .. دعوة مشاركةترامب يتجاهل اقتراح رئيسة تايوان إجراء اتصال هاتفي آخرأردوغان يقاضي مقدّم برامج ألماني سخر منهانتهاء أزمة انتخابات الأندية باتفاق رسميوديتان بين لبنان والعراق في كرة الصالاتاتحاد الطائرة يستدعي 17 لاعباً لتمثيل المنتخب الوطنيلا أجنبي ولا هم يحزنونعصام حمد :استحقينا الفوزعادل ناصر: الأخطاء الفردية قتلت أفضليتنافي دورينا الزوراء يصالح جماهيره من بوابة نفط الجنوب .. والصقور تتفوق على نفط الوسطمستورد ما باليد حيلة .. العراق يفقد رصيده الزراعيمربو الدواجن يشكون غياب الدور الحكومي لتوفير اللقاحات


قصيدتان  
عدد القراءات: 637        المؤلف: اشرف محمد قاسم        تاريخ النشر: الخميس 12-01-2017  
شعر : أشرف محمد قاسم
أنقاضُ أمنية
لها وطنٌ
و لي ...
هل لي أنا وطنٌ
سوى حزني الذي ينسابُ
في أحشاءِ أُغنِيَّةْ !
****
لها بيتٌ
و لي ...
هل لي أنا بيتٌ
سوى أنقاضِ أُمنِيَّةْ !
****
أنا ابنُ متاهةِ الأشياءِ
في عينيَّ سيدتي
دموعُ العمر
منسِيَّةْ !
****
وآخر أغنياتِ الحبِّ
في وطنٍ
يحاربُ كلَّ مَن حلموا
بنورِ غدٍ
و حُرِّيَّةْ !!


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


نافذتان
لنافذتين
مِن شمعٍ و مِن صَلصالْ
لأِغنيتينِ
مِن بَوحِ امتزاجِ الحزنِ
بالموَّالْ
****
لِفجرٍ طلَّ مُبتَسِماً
بلا رهْبةْ !
لِطوفانٍ مِن الشهواتِ
فوق الصدر
مشتعلاً
مِن الرغبةْ !!
****
سأكتبُ ألفَ أغنيةٍ
إلى التفاحْ !
و أجلسُ عند باب الليلِ
أشربُ بُقيةَ الأقداحْ
لعلَّ الليلَ يرحمني
و يهديني
لِنافذتينِ
مِن
أفراحْ !!

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات