روسيا تعلن موقفها من أحداث كركوكعثمان بايدمر: الهجوم على كركوك يستهدف الإنسانية ولا يمكن كسر إرادة الكوردفاضل ميراني: نرفض الإدارة المشتركة لكركوكالقيادة العامة للبيشمركة حكومة العبادي تعد المسؤول عن إثارة فتيل الحرب ضد شعب كوردستان وستدفع الثمن باهظاًحكومة إقليم كوردستان ترد على الحكومة الاتحاديةنيجيرفان بارزاني: نؤكد حل جميع المشاكل مع بغداد عبر الحوار المسؤولالرئيس بارزاني يحث قوات البيشمركة على عدم البدء بإطلاق الناربحضور الرئيسين بارزاني ومعصوم .. الحزبان الديمقراطي والوطني الكوردستانيان يؤكدان التزامهما بنتائج الاستفتاء ويجددان الدعوة للحوار مع بغدادتقرير .. معهد واشنطن: تركيا وامريكا تدخلان في أزمةٍ هي الأخطر في الذاكرة الحديثةحزب ميركل يخسر محليا في ولاية سكسونياآبي: توقيع معاهدة السلام مفيد لروسيا واليابانحزب الرئيس الفنزويلي يكتسح في الانتخابات البلدية والمعارضة تشككسوريا .. مقتل جنرالالصومال .. قتلى وجرحىلافروف: مواقف واشنطن تفاقم الأزمات في العالمايران .. تخصيب اليورانيومالنمسا .. انتخابات نيابيةفي هفوة جديدة .. ترامب تحدث عن لقائه مع "نفسه"ماكرون: سأذهب إلى إيران في الوقت المناسبهل نحن على اعتاب حرب عالمية ثالثة ؟


هل تعلم لماذا لا يجب علينا ان ننظر في أعين القطط مباشرة؟  
عدد القراءات: 501        المؤلف: وكالات        تاريخ النشر: الخميس 12-01-2017  

في جميع أنحاء العالم احب حيوان للناس هي القطط، ولاعجب في ذلك فكيف يمكنك أن تجلس غير مبالٍ، وأنت ترى مثل هذا الوجه الجميل ولا تحبه، بالاضافه الى اننا نعيش معهم جانباً إلى جانب منذ مايقرب الـ9000 عام.
ونتيجه لهذه العلاقه طويلة المدى، ظهر بالإضافة إلى الحب المتبادل، الكثيرُ من الخرافات والأساطير، فمثلا يعتبر البعضُ أن مرور قِطٍّ أسود
في طريقك يدل على انك ستتعرض لحظ سيء فيتوقف البعض عن الماشي في هذا الاتجه ويغير من اتجاهه وقد يتمادى البعض إلى رشقها بالحجاره.
بالاضافة الى ان هناك أيضًا مقولة، "انه لايجب النظر في عيني القط مباشرة!"، ولكن لم يتم توضيح السببَ. في الازمنة والثقافات المختلفة كانت القطط دائماً مثاراً للجدل، فمثلاً في الحضارة المصرية القديمة وفقاً للأسطورة فإن كل القطط منحدرة من سلالة آلهة تسمى "باستت"، والتي كانت تنحت او تصور على شكل أنثى برأس قطة.
ووفقاً للأسطورة، فالآلهة باستت كان لها اتصال بالعالم الآخر أي عالم ما بعد الموت، وكانت تتحدث وتتشاور مع الموتى، فقد كانت كأنما تقف بين عالم الموت وعالم الأحياء.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات