تقرير .. في تونس .. حراك شعبي للمطالبة بالتنمية والتشغيل وحراك للحكومة باتجاه الجوارماكرون والمَاكِرُون و"صفقة" أوربا الجديدةميركل: يمكن للاجئين سد نقص العمالة المتخصصةحزب العمال البريطاني يتعهد بالتخلي عن خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوربيلافروف: يجب تشديد إجراءات تأمين المراقبين الدوليين في أوكرانياالفلبين .. عملية برية جويةافغانستان .. مقتل جنودفرنسا .. اصابة مهاجرينامريكا .. وصول شبحينترامب يدعو الأمم المتحدة الى فرض عقوبات جديدة على كوريا الشماليةبوتين يستقبل آبي اليوم الخميس لبحث التعاون الثنائي وأبرز القضايا الدوليةمركز لالش الثقافي والاجتماعي-فرع المانياالاردن تزود كوردستان بـ15 طنا من الادوية والمستلزمات الطبيةأمريكا تعبر عن قلقها الشديد إزاء ضربات جوية تركية على مقاتلين كوردوزارة البيشمركة: قصف جبل سنجار مرفوض ونجدد دعوتنا للـ PKK بترك المنطقة والكف عن إلحاق الضرر بالمواطنينامريكا تجهز لواءين من البيشمركة بالاسلحةفي واشنطن، فلاح مصطفى يدعو إلى إستمرار المساعدات والدعم الامريكي لإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي: فرض العمال الكوردستاني وجوده في سنجار عديم الجدوىمسرور بارزاني: يجب ان لايزايد اي طرف على اعادة تفعيل البرلمانرئيس حكومة اقليم كوردستان يستقبل القنصل الاردني مع وفد طبي رفيع


الشاعر أحمد نالبند والحرمان الكبير  
عدد القراءات: 393        المؤلف: عصمت شاهين الدوسكي        تاريخ النشر: الأربعاء 11-01-2017  
عصمت شاهين الدوسكي
ولد الشاعر المتيم أحمد بن أمين نالبند عام 1891م تعددت مراحل تجواله من قرية إلى أخرى لكسب لقمة العيش خاصة بعد زواجه من ثلاث نساء  " فهيمة " توفيت بعد عشر سنوات وبعدها "صافية " التي انتقلت إلى رحمة ربها أيضاً فاضطر الاعتناء بأولاده الخمسة الذين بقوا بلا أم وداهمه اليأس والضعف والقلق والاضطراب فلم يجد حلاً سوى تسليم أولاده لبيت حموه بينما بدأ رحلة تجواله بين قرية وأخرى ثم تزوج من امرأة " مريم " ولكن زواجه لم يدم كثيراً إذ افترقا ، نلاحظ أن الشاعر لم يوفق في حياته الزوجية برغم تزوجه ثلاث مرات ما أدى وقوعه بين المآسي والعذابات والنكبات تزداد بعد كل مرة وهو نفسه ينوء تحت ضنك الحياة في ذلك الزمان.
إن معاناته من الحرمان الكبير ومن الحياة فتحت قريحته على أوسع أبوابها ويبدو لم يكن له بديل من العذاب والحرمان سوى الشعر ليبدد همومه الكثيرة ووحدته المؤلمة وعذابه الداخلي فيأتي شعره غزيراً وفيراً وهو يئن في كثير منها ويشكو من الحرمان والحاجة والعيش وصعوبة الحياة وقلة الاهتمام بدوره الديني والعلمي والأدبي ويضاف إلى كل ذلك حرمانه من " المرأة " التي لها دور كبير في حياة  الشاعر خاصة وفي حياة الإنسان عامة فلولا وجود " حواء " المرأة لما كانت هذه الشعوب والحضارات والتجديد المستمر في الحياة فهي الجمال والحب والحنان والشوق والحب والأمل والدفء والأمان وخاصة إنه شاعر جياش العاطفة لكن ابتلى بحرمان كبير" المرأة " مما أجج من مشاعر الحب والوله والإحساس والحنين والشوق فترى شعره في تلك الفترة مليئاً بدعوات صريحة للزواج والاقتران بزوجة أخرى وتلك الدعوات نابعة من حرمانه ولكن برغم المحاولات والدعوات بقي على حياته البائسة المنفردة يتجول مع حرمانه الكبير من قرية إلى أخرى إلى حين ثبت في قرية " خشخاشا " في منطقة البرواري إذ كانت ابنتاه قد تزوجتا هناك ،نظم الشاعر أحمد نالبند كل الأغراض أسوة بغيره من شعراء الكرد الكلاسيكيين ومنها الشعر الديني والغزل والوصف والمدح والهجاء والقومي والوطني والتصوف والرثاء والهزل والأدب المكشوف وغيرها ، يعد من أغزر الشعراء الكورد نتاجاً طوال التاريخ المدون للشعر الكوردي إذ له أكثر من " 22 " ألف بيت من الشعر لغته الشعرية لغة كوردية جميلة سلسة حديثة وقليلة الاعتماد على المصطلحات اللغوية القديمة سريع البديهة ينظم الشعر ارتجالاً وعلى قصاصات ورق مسيطراً على القافية الشعرية التي تأتي منظمة وجارية بشكل طبيعي وسلس برغم تعدد أنواع قوافيه وينفرد بامتلاكه ملفاً كبيراً من الشعر الذي سمي " الأدب المكشوف " وهو شعر جنسي لا يمكن تداوله في المجالس العامة وهي تعكس دلالة على حرمانه الكبير على شكل إبداء وصف تفصيلي لما يتخيله من قصص لقاءاته مع النساء ،قام صديقه المقرب " طه المايي " بجمع القصاصات الورقية الشعرية التي كان الشاعر أحمد نالبند يرسلها له إلى أن أصبحت ملفاً ضخماً أحتفظ لسنوات عديدة برغم التنقلات والظروف والأحداث الصعبة إلى أن طبع عام 1998م بأمر وتوجيه من الرئيس " مسعود بارزاني " وبإشراف الأساتذة الأدباء " رشيد فندي ، إسماعيل بادي ، محمد عبد الله " وأخيراً تحقق أمل الشاعر "نالبند " في طبع ديوانه بعد " 35 عاماً " من وفاته ولا أدري لماذا عندما يموت الأديب الشاعر المفكر العالم يبدأ الاهتمام بشعره وأدبه وعلمه ؟ لماذا لا يتحقق هذا في حياته ؟ وكان الشاعر " نالبند " قد طلب طبع ديوانه شعراً ومنها هذه الأبيات .
(( أنا الشاعر رجل دين من العمادية
 أنا كالمطر أهطل على كوردستان
 ولكن لا قيمة لي أسفاً ومئة أسف
 وقلبي مليء بالدرر
 أجوب الطرقات بحثاً عن الخبز
الجميع شبعى وبطونهم مليئة كالأكياس
أريد طبع هذه الأشعار ونشرها
لذا أجوب القفار ليلاً ونهاراً ))
ذاتية المعاناة والآلام فهي ليست أفكاراً فردية بل جوهر حرمان مجتمع ترمز للوحدة الإنسانية وتحمل خصائص تكون بشعة على الإنسان إذ يأتي السلوك مغايراً على ما يأتي من تعبير لكن لا تكون انحرافاً بل نزوح الروح نحو إيقاع الأذى إن ظل الحرمان طاغياً لان الحرمان بكل بساطة إمارة بانتهاك الفاعل والمفعول فحينما يطلب من أصحابه إن لا يديروا ظهورهم في مسألة الحرمان التي يستعمل فيها " النساء " كدليل واقعي يؤكد أن له قوة اللسان والقلم كمحارب إلى حد أصبحت رقته مجالاً مشروخاً أمام رفاقه.
فالشاعر لا يكسر قوانين الطبيعة البشرية حينما يكون حلمه بسيطاً أن يجد امرأة رقيقة الطبع مثله وتشاطره حبه ويشتركان بعلاقات ودية عاطفية ويتحملان ثورات الغضب من دون تذمر ومن حقه أن يحارب الحرمان بلسانه وقلمه حينما لا يجد حلاً لحرمانه ومعاناته وبؤسه وعذابه " فقلمي ينضح عليكم قهراً مع تلاوة " ياسين " " وإن ذكره ياسين تعني إنه سيجرد عليهم قلمه ويقضي عليهم حينما تتلى سورة " ياسين " عليهم وهم القبور إذ أن تلك السورة عادة تقرأ على أرواح الموتى ، إنها صرخة ألم وحرمان وحاجة إلى الألفة والوئام ، يمكن رؤية نمط نفسي داخل الشاعر يغلي وقابل للتحليل وهذا يجعله موضع اهتمام وتقدير بفضل اهتماماته الفكرية المختلفة التي تحمل دافعاً قوياً للبوح للرغبة للحرية للمحبة فإنه لا يحتقر أحداً بل يطلب مصدر الحياة والحب والرقة والحنان " أريد زوجة جيدة بالمجان " تعني صورة المجان أساس الفقر والحرمان فهو لا يملك المال كتدبير أمور الزواج برغم علمه الواسع فمنذ عمر الخامسة أو السادسة تعلم القرآن الكريم لدى " والدته " ودرس كتب الشريعة الإسلامية في العمادية وزاخو ودهوك وأصبح إمام مساجد بعض القرى في منطقة برواري بالا ومنطقة كولي وبصورة جدية وحرمان طاغي يحذر " لا تتصوروا إنني أمزح معكم " ولا يعتبر هذا امتهاناً للذات ولا تطرفاً ولا أنانية بل ذروة إنسانية شعورية عاطفية جياشة وإحساس مرهف للحاجة الملحة من الداخل التي تمثل حاجات الإنسان عامة .
((حينها لا يبقى لكم حال في يدي
 فقلمي ينضح عليكم قهراً مع تلاوة ياسين
 أريد زوجة جيدة وبالمجان
 ولا تتصوري إنني أمزح معكم))
إن معطيات الشاعر ممكن الاستفادة منها لأنه يرصد أنماطاً معينة من الحرمان والعذاب والفقر وفي ظاهرها وجوهرها الخلاص عند المرأة فهي سكن للرجل وهي صورة حقيقية عند الشاعر ولكن بصورة أعمق نلاحظ الخلاص يأتي من المجتمع فالشاعر جزء من المجتمع لكن لو كان المجتمع في واد والشاعر في واد أين الخلاص هنا ؟ وما هو بديل الحرمان المرأة ، الشعر ، الانتحار ؟ فليس هناك حياة من دون المرأة " فالحياة بدون زوجة هي قبر وتلقين " هذا النفس الديني والإحساس العميق يمزج الحياة والموت " للقبر والتلقين " إذ إن دعاء " التلقين " عادة ما يقرأ على الميت بعد وضعه في القبر فالشاعر أحمد نالبند يرى أن الرجل إذا كان بدون زوجة فذلك أشبه ما يكون وضعه في القبر وان يقرا عليه " التلقين " هذا الصراع الداخلي المحترق يمثل تعبيراً إنسانياً وفي  الوقت نفسه يشعر إن هذا الحرمان الكبير عقاب ضمني لهذا يحاول أن يظهر هذا الجوهر برسائل " مفعمة بالتهديد" ليتخلص من غليان الداخل وما يشعر من وحدة وشقاء .
((لا أستطيع العيش بدون زوجة في كل ليلة
فالحياة بدون زوجة هي قبر وتلقين
بارك الله فيك أيها الشاعر الفصيح
اكتب لهم الرسائل المفعمة بالتهديد))
وصلت رسائلك أيها الشاعر الكبير ذو الإحساس المرهف الجميل وبهذا نرى ونقرا حالة الصراع الداخلية للشاعر " أحمد نالبند " النفسية والعاطفية ولما لم يقم أصحابه وخلانه بمساعدته في تدبير زوجة بالمجان يتحول إلى حالة أخرى حيناً بالتحذير والتهديد وحيناً آخر بتنظيم الشعر المكشوف ليتنفس عن حرمانه وإخماد نيرانه الغائرة مستعملاً أدواته الشعرية المتميزة في التخيل والتصوير الفني الجميل ،إن الصراع الفكري والنفسي والقلق والاضطراب الذي حل بالشاعر هو بطبيعة الحال جرح مشروخ من الداخل سببه الحرمان الكبير في مجتمع  غاب عنه التكافل الاجتماعي والاهتمام بالإنسان كونه إنساناً بصون كرامته وفكره وإحساسه وحقه في العيش والحياة بالصورة السليمة ،إن الشاعر " أحمد نالبند " دفن حرمانه الكبير وعذابه ووحدته وهمومه وأحزانه تحت حد " السكين " وذلك لعدم حيازته ما يريد فكانت السكين اقرب إليه من كل شيء وهكذا تحت دقة السكين تلاشى الحرمان الكبير ضمن واقعية إنسانية لم يريد سوى أشياء بسيطة من المجتمع والعالم فكلما ازداد حجم الحرمان تزداد حاجة الإنسان لتصبح مع الزمن حاجات  فكيف يحترس ويحذر الآخرين منها ؟ فالشاعر والشعر توأم فكري وحسي خاصة عند الشاعر الكلاسيكي الكوردي " أحمد نالبند " مادته النصية رقيقة مكشوفة يفسر المشاعر ويصور الأحداث ذات طبيعة سيرة أو تاريخية أو غزلية فهو يتناول الصور التي تحيا في داخله ويلفت الانتباه بحكم طبيعة فكره وأسلوبه المميز وتوجهاته وهو مقنع بالرغم من قوة حرمانه فسمته المبدعة في البناء والأسلوب النصي المرتبط بتصوراته البارزة وطلباته البسيطة التي يرويها شعراً وهي أكثر وقعاً وتأثيراً ويمكن معالجة الحرمان الكبير بشيء أو أشياء كبيرة تعادلها في الميزان الاجتماعي فهذا له وقع كبير على الشاعر خاصة وعلى الإنسان عموماً .

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات