الخدمات النيابية: امانة بغداد لم تستحدث خطوط طوارئ للسيطرة على مياه الأمطارمجلس محافظة بغداد يحذّر من إجراء العمليات في مراكز التجميلخبير اقتصادي: العراق الاتحادي يعلن افلاسه في السنوات الـ10 المقبلةتنويهالقانونية النيابية: جولات التراخيص النفطية كبلت الخزينة المالية للدولةالتحالف الكوردستاني: رئيس البرلمان الاتحادي تعهد باستجواب العبادي إذ لم تصرف مستحقات الفلاحين في شهرالرئيس بارزاني مهنئا بعيد نوروز: ينبغي على شعب اقليم كوردستان أن يصل إلى تحقيق سيادته الكاملة وفاء لدماء الشهداء والتضحياترئيس اقليم كوردستان يتلقى برقية تهنئة من وزير الخارجية البريطاني بمناسبة حلول اعياد نوروز ورأس السنة الكورديةتقرير .. تردي العلاقات بين تركيا ودول الاتحاد الاوربيانتخاب شولتز رئيسا للحزب الاشتراكي الألمانيكوريا الشمالية تختبر محركا جديدا لصواريخ بعيدة المدىشويغو ونظيرته اليابانية يبحثان التعاون العسكريماكرون يحافظ على تقدمه في السباق إلى الإليزيهافغانستان .. مقتل مسلحينفرنسا .. منفذ هجوم مطار أورلي كان ثملالندن .. احباط هجمات إرهابيةالبيت الأبيض يوضح سبب عدم مصافحة ترامب لميركلأردوغان: حفلة التنكر انتهتتسوية الاستقرار بعيدة المنالنوروز مثل الشموسِ تُكحِّلُ الأسرار


الصداقة .. تقدير للذات وثقة بالنفس  
عدد القراءات: 177        المؤلف: مصطفى السداوي        تاريخ النشر: الأربعاء 11-01-2017  
مصطفى السداوي
الصداقة علاقة اجتماعية تربط شخصين أو أكثر على أساس الثقة والمودة والتعاون بينهم ، وتُشتق في العربية من الصدق ، وتؤدي نوعية الصداقة إلى شعور الفرد بمزيد من الراحة مع تحقيق هويته الشخصية، كما تسهم أعلى أنواع الصداقة بشكل مباشر في تقدير الذات والثقة بالنفس والتنمية الاجتماعية، فوجود الصديق هو خيار جيد بالنسبة إليك.
ومن هنا نشأ مفهوم الصداقة، وهي الصدق والأمانة في المشاعر والإخلاص والحب الخالص من دون أية خدمات؛ فالصديقة قد تكون الأخت التي لم تلدها أمكِ أو الأم التي لم تنجبكِ.
وهناك أنواع كثيرة من الصديقات، ولكن هناك أنواعًا معينة ومحددة يفضل أن تحافظي وتسعي لكسبها فهناك الحكيمة صاحبة الخبرات فمن تكبرك عمرًا تملك تجارب عديدة في الحياة، وقد تكون لديها العديد من الحلول للمشكلات التي تواجهك، وتظن بعض الفتيات أنه لا تمكنهن مصادقة من هن أكبر منهن في العمر، ولكن الأمر غير صحيح، حيث يمكنكِ إنشاء روابط قوية معهن، وسوف تستفيدين بخبراتهن أيضاً.
وكذلك الصبورة التي لها القدرة الكبيرة على الصبر وتحمل المصاعب والمشكلات، التي بدورها سوف تساعدكِ على اجتياز العديد من العقبات، وسوف تكون عونًا لكِ برغم طلباتك المستمرة والمتكررة، فهذه الشخصية لا تمل من مساعدتك، على عكس الآخرين الذين قد ينفرون منكِ إذا كانت شخصيتكِ من النوع المتطلب.
اما الصديقة تحت الطلب فهي التي تلجئين إليها في كل الأوقات، وتشاركك أفراحك وأحزانك، وتسكن بجوارك؛ لذلك فعليك إنشاء صداقات مع جاراتك اللواتي يجاورنك في المسكن، فهن خير عون لك في المحن الطارئة، كما أنهن دائمًا بالقرب منك، ما يتيح لك التنزه معهن، وزيارتهن في أي وقت، ومشاركتهن أطراف الحديث.
فضلا على الصديقة الأصغر سناً فهي التي تمكنك الاستفادة من الحماسة والطاقة التي بداخلهن لإنجاز المهمات أو لتجربة مغامرة شبابية لتتذكري مراحل الشباب والمراهقة، فأنت بحاجة أيضًا للمرح. وهكذا فالصداقة رباط مقدس يجب الحفاظ عليه وادامته لكي نعيش حياة رغيدة بعيدة عن جميع المشاكل.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات