صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


(شيدو لاموسو) الـثيـران المجنحة  
عدد القراءات: 2065        المؤلف: احمد جودة كاظم        تاريخ النشر: الأربعاء 04-01-2017  
أحمد جودة كاظم
كان الفكر العراقي القديم معتاداً على رسم ونحت الحيوانات الأسطورية المركبة لكي تعطي القوة والهيبة للدولة ولأخافة الأعداء وطرد الأرواح الشريرة  نظراً للمعتقدات الدينية السائدة في ذاك الوقت ، ومن هذا المنطلق أو الفكر ظهرت الثيران المجنحة  ويعد أول وجود لها في المدن الآشورية  وتحديداً مدينة نمرود أوما تسمى بـ " كالح أو كالخو "  وأنتشرت الى بقية المدن الآشورية مثل " خورسباد ونينوى " وكانت توضع في بوابات المدن  وفي قاعات العرش وأمام القصور أيضاً  إذ تعد الثيران المجنحة  الملاك الحارس لطرد الأرواح الشريرة والعفاريت وترهيب الأعداء  وتسمى الثيران المجنحة بــ " شيدو لاموسو"   كما ورد في الكتابات الآشورية وأصل كلمة " لاماسو" هو من لاما في اللغة  السومرية وكان هذا الإسم يستعمل لأنثى من الجن مهمتها حماية المدن والقصور ودور العبادة .يتراوح وزن  منحوتة الثور المجنح  ما بين 20 - 40 طناً وبطول يقارب 4.42 م  وهي تتكون من رأس أنسان وجسم ثور مجنح وبخمسة أرجل . وقد كشفت التنقيبات عن العديد من تلك الثيران المجنحة التي تم  نقل البعض منها الى مختلف المتاحف منها  " برلين وباريس وبغداد ومتحف الموصل " .

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات