العراق الاتحادي في المرتبة 87 بمؤشر الجوع العالميالمئات من منتسبي البتروكيمياويات في البصرة يتظاهرون ضد امانة مجلس الوزراء الاتحاديجون ماكين: الكورد شريك قديم ومحل اهتمام للولايات المتحدة الامريكيةالتحالف الدولي معلقاً على معركة كركوك: نحث الجانبين على تجنب التصعيدالسفارة الأمريكية في بغداد: ندعو جميع الأطراف إلى وقف العمل العسكري فوراً واستعادة الهدوءمحلل امني مقرب من حكومة بغداد: ماحدث بكركوك تم بالتنسيق بين بافل طالباني وقاسم سليمانيترامب: لا نحبذ نشوب صراع بين الكورد والحكومـــة الاتحــاديةوزارة البيشمركة تحمل القوات الاتحادية والحشد الشعبي مسؤولية الأحداث في كركوكممثلة حكومة كوردستان في واشنطن: برغم القتال لسنا في نقطة اللارجعةتقرير .. انقسام جديد يهدد السوق العقارية البريطانيةالاتحاد الأوربي يفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغماي في بروكسل لتحريك مفاوضات (بريكست)بيونغ يانغ: لا تفاوض على تفكيك ترسانتنا النووية في ظل (العداء) الأمريكيتيلرسون ينفي تعرضه (لإخصاء علني) من ترامب!افغانستان .. سيارة مفخخةكينا .. مقتل 33 شخصاًالبرتغال .. حرائق الغاباتلندن .. عملية طعنترامب: لم يكن هناك أي تواطؤ مع روسيا في حملتي الانتخابيةبوتين يوقع مرسوما بشأن فرض عقوبات على كوريا الشمالية


بدايات التدوين  
عدد القراءات: 709        المؤلف: زهراء مصطفى فاضل        تاريخ النشر: الأربعاء 04-01-2017  
زهراء مصطفى فاضل
اثبتت الدراسات العلمية للحفريات ان الانسان الاول دَوَن مشاهداته وتجاربه نقشاً على جدران الكهوف والمغارات التي كان يسكنها ومن هنا تطورت اساليب التسجيل بتطور الزمن فظهرت الالواح الطينية بأشكالها المختلفة ومن اشهر وسائط التسجيل القديمة (رق الغزال)، كما استخدم البرديات (اوراق البردي)،  ومن المعروف ان البردي هو اصل الورق بصورته الحالية حتى ان المصطلح الانكليزي الدال على الورق (Paper) مشتق من كلمة بردي.
واستمر تطور اساليب التسجيل فلقد وجد الانسان نفسه مضطراً لكي يبتكر وسائط جديدة للتسجيل لحفظ المعلومات من الضياع او التلف.
ان قصة الكتاب هي قصة الحضارة وان دراسة اية امة تعتمد بالأساس على جمع ودراسة تلك المخطوطات القديمة التي يتم من خلالها معرفة حضارة وأصالة تلك الامة فالمخطوطات العربية القديمة كانت وما تزال قاعدة للدراسات التي اجراها العلماء من مختلف بقاع العالم عن الحضارة العربية .
ولا توجد حضارة أولت الخط اهتماماً مثل الحضارة العربية فقد عني العرب منذ البداية بفن الكتابة والخط الجميل وليس هناك من استخدم الخط العربي  في الزخرفة سوى الفن العربي الاسلامي، لان ذلك كان نابعاً من عقيدتهم باعتبار الكتابة هي الوسيلة التي كتبت بها الايات القرآنية الكريمة.
ولأهمية المخطوطات ولحفظ هذه الثروة الكبيرة التي منحنا اياها الله عز وجل بفضل الاسلام قد تتعرض الكثير من هذه المخطوطات الى التلف بسبب الاهمال وغيره من العوامل وعدم الحرص والوعي اللازم للمحافظة عليها فأصبح لزاماً علينا ووفاءً لتراثنا ان نصون هذه الثروة بالوسائل الفنية الحديثة لكي تتاح للوثائق فرص للبقاء والدوام على مر الاجيال لتظل شواهد وآثاراً وأدلة على قدرة الانسان العربي والعراقي على العطاء ودوره في صنع الحضارة.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات