موظفو العقود والأجور بالكهرباء يتظاهرون في بغداد وكربلاء للمُطالبة بتثبيتهمخبير أثاري: العراقيون غير قادرين على إعادة تأهيل آثار الموصل بمفردهمشهداء وجرحى بانفجار في العامرية غربي بغدادالسفير الكويتي في صوفيا يحتفل بعيد بلاده الوطني ويوم تحريرهاالقانونية النيابية تعزو تأجيل القوانين إلى عدم التشاور مع اللجان الأخرىالتحالف الكوردستاني: قانون الانتخابات الجديد مشابه لسابقه باستثناء بعض التعديلاتحزب الدعوة: العبادي مرشحنا الوحيد في الانتخابات المقبلةرئيس اقليم كوردستان يزور أنقرة يوم السبت المقبل لبحث ملف استقلال الاقليم والحرب ضد الارهابرئيس اقليم كوردستان يبحث مع الرئيس الفرنسي الحرب ضد داعش الارهابي والدعم الفرنسي للبيشمركةتقرير .. مشدداً على ان تنمية الطاقة تسمح للشباب بتطوير المهارات الرئيس الغيني يطالب مؤتمر الـ 20 بتوفير الطاقة لتعزيز مستقبل أفريقياتراجع شعبية ماكرون وسط انقسام في اليسارلافروف ونظيره الأمريكي يناقشان القضايا الدولية الملحةرئيسة وزراء بولندا ستدلي بشهادتها أمام النيابةليبيا .. جثث لمهاجرينصربيا .. اعتقال مهربينالصين .. دوريات بحريةاسبانيا .. وقوع كارثةترامب يسعى لإيجاد "لغة مشتركة" مع روسياعلييف يسوغ تعيينه لزوجته بـ: إنسانية السلوك وعالية المهنيةالنسق والسياق: قراءة في العقل السوسيو- ثقافي الكوردي المعاصر مقاربة في الجغرافيا


بدايات التدوين  
عدد القراءات: 312        المؤلف: زهراء مصطفى فاضل        تاريخ النشر: الأربعاء 04-01-2017  
زهراء مصطفى فاضل
اثبتت الدراسات العلمية للحفريات ان الانسان الاول دَوَن مشاهداته وتجاربه نقشاً على جدران الكهوف والمغارات التي كان يسكنها ومن هنا تطورت اساليب التسجيل بتطور الزمن فظهرت الالواح الطينية بأشكالها المختلفة ومن اشهر وسائط التسجيل القديمة (رق الغزال)، كما استخدم البرديات (اوراق البردي)،  ومن المعروف ان البردي هو اصل الورق بصورته الحالية حتى ان المصطلح الانكليزي الدال على الورق (Paper) مشتق من كلمة بردي.
واستمر تطور اساليب التسجيل فلقد وجد الانسان نفسه مضطراً لكي يبتكر وسائط جديدة للتسجيل لحفظ المعلومات من الضياع او التلف.
ان قصة الكتاب هي قصة الحضارة وان دراسة اية امة تعتمد بالأساس على جمع ودراسة تلك المخطوطات القديمة التي يتم من خلالها معرفة حضارة وأصالة تلك الامة فالمخطوطات العربية القديمة كانت وما تزال قاعدة للدراسات التي اجراها العلماء من مختلف بقاع العالم عن الحضارة العربية .
ولا توجد حضارة أولت الخط اهتماماً مثل الحضارة العربية فقد عني العرب منذ البداية بفن الكتابة والخط الجميل وليس هناك من استخدم الخط العربي  في الزخرفة سوى الفن العربي الاسلامي، لان ذلك كان نابعاً من عقيدتهم باعتبار الكتابة هي الوسيلة التي كتبت بها الايات القرآنية الكريمة.
ولأهمية المخطوطات ولحفظ هذه الثروة الكبيرة التي منحنا اياها الله عز وجل بفضل الاسلام قد تتعرض الكثير من هذه المخطوطات الى التلف بسبب الاهمال وغيره من العوامل وعدم الحرص والوعي اللازم للمحافظة عليها فأصبح لزاماً علينا ووفاءً لتراثنا ان نصون هذه الثروة بالوسائل الفنية الحديثة لكي تتاح للوثائق فرص للبقاء والدوام على مر الاجيال لتظل شواهد وآثاراً وأدلة على قدرة الانسان العربي والعراقي على العطاء ودوره في صنع الحضارة.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات