الخدمات النيابية: امانة بغداد لم تستحدث خطوط طوارئ للسيطرة على مياه الأمطارمجلس محافظة بغداد يحذّر من إجراء العمليات في مراكز التجميلخبير اقتصادي: العراق الاتحادي يعلن افلاسه في السنوات الـ10 المقبلةتنويهالقانونية النيابية: جولات التراخيص النفطية كبلت الخزينة المالية للدولةالتحالف الكوردستاني: رئيس البرلمان الاتحادي تعهد باستجواب العبادي إذ لم تصرف مستحقات الفلاحين في شهرالرئيس بارزاني مهنئا بعيد نوروز: ينبغي على شعب اقليم كوردستان أن يصل إلى تحقيق سيادته الكاملة وفاء لدماء الشهداء والتضحياترئيس اقليم كوردستان يتلقى برقية تهنئة من وزير الخارجية البريطاني بمناسبة حلول اعياد نوروز ورأس السنة الكورديةتقرير .. تردي العلاقات بين تركيا ودول الاتحاد الاوربيانتخاب شولتز رئيسا للحزب الاشتراكي الألمانيكوريا الشمالية تختبر محركا جديدا لصواريخ بعيدة المدىشويغو ونظيرته اليابانية يبحثان التعاون العسكريماكرون يحافظ على تقدمه في السباق إلى الإليزيهافغانستان .. مقتل مسلحينفرنسا .. منفذ هجوم مطار أورلي كان ثملالندن .. احباط هجمات إرهابيةالبيت الأبيض يوضح سبب عدم مصافحة ترامب لميركلأردوغان: حفلة التنكر انتهتتسوية الاستقرار بعيدة المنالنوروز مثل الشموسِ تُكحِّلُ الأسرار


المديرية العامة لشرطة كهرباء العراق الاتحادي .. شرطة الكهرباء ومنتسبوها جنود مجهولة تقدم خدماتها بصمت و تحمي خطوط نقل الطاقة الكهربائية في اقاصي البلاد  
عدد القراءات: 8752        المؤلف: بهاء عبد الصاحب كريم        تاريخ النشر: الثلاثاء 27-12-2016  




تحقيق: بهاء عبد الصاحب كريم
كثيرا منا عندما يتم توجيه  سؤال له عن الهيكل التنظيمي للقوات الامنية و العسكرية في العراق يجيب بسرعة كبيرة ان القوات الامنية في العراق تتكون من قوات وزارة الدفاع (الجيش و القوات الخاصة و سوات و القوة الجوية و البحرية و الدروع) و من قوات وزارة الداخلية (مغاوير الداخلية و الشرطة المحلية والنجدة و الشرطة العاملين في الجنسية و الجوازات و المؤسسات المدنية والمرور) و لكن كثيرا منا لا يعلم ان هناك قوة مهمة تابعة لوزارة الداخلية و هي المديرية العامة لشرطة كهرباء العراق او ما يسمى او يطلق عليها شرطة الكهرباء..



هذه القوة تعمل بصمت و عملها مهم جدا و فيه الكثير من الخطورة مثل حماية محطات الكهرباء في جميع انحاء العراق من التعرض للعمليات الارهابية و التخريبية و كذلك حماية خطوط نقل الطاقة الكهربائية على طول حدود العراق و لديها اعمال اخرى منها اعمال انسانية و مهمات قتالية على جبهات القتال لاسناد القوات الامنية لحماية ارض الوطن و جميع هذه الاعمال يتم العمل فيها بصمت من اكبر مسؤول في المديرية الى اصغر منتسب في هذه المؤسسة المهمة الشرطي (علي الخالدي) منتسب في شرطة الكهرباء يقول : اعمالنا كبيرة و مهمة منذ ان بدأنا بالعمل في شرطة الكهرباء حيث كنا نعمل باسم قوات حماية المنشآت اذ قمنا بحماية محطات توزيع الكهرباء الثانوية من السرقة والتخريب وكذلك دافعنا عن هذه المحطات ايام الطائفية المقيتة و قدمنا الكثير من الشهداء و الجرحى وانا تعرضت لاصابة في الصدر و قمنا بحماية هذه المحطات على الرغم من ان تسليحنا في بادئ الامر كان بسيطاً جدا و لكن حرصنا على مؤسسات الدولة و ممتلكاتها جعلنا نحمي مؤسساتنا و نحن الان في شرطة الكهرباء تم زجنا في دورات تدريبية اساسية وتسليحنا جيدة جدا و مدير شرطة الكهرباء (قاسم خزعل التميمي) يقوم بزيارتنا باستمرار و يتفقد جميع محطات الكهرباء
المحامي (وليد سلمان الساعدي) منتسب في شرطة الكهرباء في محافظة ذي قار يقول :
عملنا كثير جدا وبدايتي في العمل في شرطة الكهرباء كانت في احدى محطات التحويل الثانوية في قضاء الشطرة حيث قمنا بحمايتها و حماية جميع المهندسين والفنيين و الموظفين و الممتلكات في المحطة و قمنا بالذهاب مع مجموعات كبيرة من شرطة الكهرباء من جميع المحافظات الى محافظة صلاح الدين و محافظة كركوك  للمشاركة في عمليات حماية مصفى بيجي و قدمنا الجرحى والشهداء من اجل حماية ارض الوطن و اولويات عملنا في الشعبة القانونية في شرطة الكهرباء هي الدفاع عن حقوق الشهداء و الجرحى من ابناء شرطة الكهرباء ، اما وقوف مدير شرطة الكهرباء معنا نحن الخريجين العاملين في وزارة الداخلية كان من اكبر المساندين لنا نحن الخريجين حملة شهادات البكالوريوس بالمطالبة بتحويلنا الى العمل في دوائر الدولة المدنية و الحمد لله تحقق هذا الامل و المطلب بعد ان صوت مجلس النواب على هذا القانون .
اما الحاج (سعد شاكر ابو خالد البيضاني) له راي في شرطة الكهرباء فيقول: نحن من ابناء منطقة الشعب لمسنا الخدمات التي تقدمها شرطة الكهرباء من خلال تعاون حماية المحطات في المنطقة والقيام بحماية هذه المحطات من العبث والتخريب وكذلك لمسنا تعاون شرطة الكهرباء ايام زيارة اربعينية الامام الحسين (ع) و زيارة استشهاد الامام الكاظم (ع) و حالات الطوارئ التي تحصل بين الحين والاخر مثل المظاهرات وغيرها حيث اننا نشاهد ونرى مواكب تحمل اسم المحطة التي يعمل بهاء منتسبو شرطة الكهرباء اذ يقومون بحماية الزوار و تقديم الخدمات لهم و تامين الطريق ذهابا و ايابا لغاية انتهاء مراسيم الزيارة. وتحدث النقيب (اسعد المندلاوي) امر سرية في شرطة الكهرباء فقال: نحن في شرطة الكهرباء نقوم باجراء زيارات تفتيشية مستمرة على جميع محطات توزيع الكهرباء و محطات التحويل الثانوية لمعرفة النواقص و الاحتياجات التي يحتاجها المنتسبون و كذلك لدينا قوات مدربة لحماية خطوط نقل الطاقة الكهربائية على طول ارض العراق الاتحادي اذ نقوم بمراقبة هذه الابراج و كذلك نشر سيطرات متنقلة على مدار (24) ساعة و يشرف على هذه السيطرات و غرف العمليات و خطط الانتشار بصورة مباشرة السيد مدير شرطة الكهرباء اللواء (قاسم خزعل التميمي)  الشيخ (سعيد الاسدي) امام وخطيب حسينية الائمة الأطهار و مسؤول حماية حقوق ذوي شهداء الحشد الشعبي يقول : منذ ان بدأت عصابات داعش المجرمة باحتلال اراضينا وممارسة القتل على الهوية والدين والمذهب والعرق واستباحة الحرمات صدرت الفتوى الخالدة من قبل المرجع الديني الاعلى السيد (علي السيستاني) دام ظله حيث لبى ابناء الشعب العراقي هذه الفتوى وبدأوا يتسابقون للمشاركة في عمليات تحرير ارض العراق من الدواعش الارهابيين وهذه الحرب خلفت الكثير من الشهداء و الجرحى و الايتام و الارامل و الثكالى من ذوي شهداء  وتطلب منا كرجال دين ان نقف وقفة مهمة من اجل الدفاع عن حقوق ذوي الشهداء و الجرحى و هذا الامر تطلب منا الكثير من الجهد لفتح ابواب الدعم من جميع المسؤولين و شاهدنا بأم اعيننا ان اكثر انسان اسهم في دعم قوات الحشد الشعبي و دعم عوائل الشهداء من خلال زيارة الجرحى وحضر مجالس العزاء لشهداء كل القوات الامنية هو مدير شرطة الكهرباء اللواء (قاسم خزعل التميمي) حيث نراه اول الداعمين لعوائل الشهداء و نفسه مع جميع العوائل والمحتاجين.  وتقول السيدة (امال علي) مدير منظمة العراق الانسانية للارامل والايتام: منظمتنا تقوم بدعم الارامل والايتام من خلال فتح دورات تعليمية وتدريبية ودورات محو الامية للارامل ومن اكثر الداعمين لمنظمتنا هو مدير شرطة الكهرباء حيث قدم الكثير من الدعم المعنوي و المادي و قام بزيارة الكثير من اهالي الشهداء و كذلك زيارة الايتام و تقديم الهدايا لهم و نحن نشكر هذا الفعل الخير من مدير و منتسبي شرطة الكهرباء.
وأثنى الدكتور (علي حسين جواد) مستشفى مدينة الامامين الكاظمين (ع) الطبية: مستشفانا يملك جناحاً خاصاً لعلاج القوات الامنية كافة ويقدم لهم جميع الخدمات الطبية و العلاجية وبوساطة متابعتنا لاحوال الجرحى في المستشفى نشاهد الكثير من الزيارات للجرحى يقوم بها الكثير من المسؤولين و اعضاء مجلس النواب و من اكثر الاشخاص الذين يترددون لزيارة الجرحى باستمرار هو اللواء قاسم التميمي مدير شرطة الكهرباء. واكد ذلك الدكتور (عمر سعدون) يعمل في الجناح الخاص لعلاج القوات الامنية في مستشفى الكرخ العام ان المستشفى يستقبل الكثير من الزوار والمسؤولين والنواب ومنهم المسؤولون والضباط في شرطة الكهرباء.
شرطة الكهرباء تقوم بتقديم خدمات كبيرة للمجتمع تبدأ بحماية خطوط نقل الطاقة الكهربائية من اجل ايصال التيار الكهربائي للمنازل و المعامل و المستشفيات و دور العبادة و كذلك نراهم في ساحات القتال يساندون اخوتهم رجال الجيش والشرطة في محاربة الإرهاب الداعشي وحماية الارض والعرض و لا ننسى الجانب الانساني و الاجتماعي من خلال زيارة عوائل شهداء و جرحى القوات الامنية والحشد الشعبي و دعم الايتام و تقديم الخدمات الاخرى مثل حملات التنظيف و زراعة الاراضي بالتعاون مع مديريات البلديات في كافة المحافظات كل هذه الخدمات يقدمها رجال شرطة الكهرباء نحن لا نعرفها و نعلم بها لانهم يعملون بصمت و يؤدون واجباتهم على اكمل وجه و يريدون ابتغاء رضوان الله عز وجل و بحق ينطبق عليهم المثل القائل (جنود مجهولون يعملون بصمت).

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات