صدور حكم بحبس محافظ الانبار لمدة سنة مع ايقاف التنفيذمنع حمل السلاح والتواجد العسكري في البصرةالعشرات يتظاهرون في الناصرية مطالبين بتحسين الكهرباءماء المثنى تكشف اسباب شح المياه وتحمل الموارد المائية المسؤوليةالطائي: سرطان غامض يهاجم قرية زراعية في ديالىمجلس القضاء الاعلى: قابلة مأذونة تبيع الاطفال حديثي الولادةلجنة الخدمات والإعمار النيابية: نحذر الجهات التنفيذية من استمرار مشكلة شح المياه ورداءة التيار الكهربائيالاقتصاد النيابية: الكشف عن حيلة يستخدمها التجار للتهرب من الضرائب في المنافذ الحدوديةالتحالف الكوردستاني: ان استفتاء الاقليم لا يعني اعلان الدولة المستقلة مباشرةرئيس اقليم كوردستان والممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة يبحثان مسألة الاستفتاءتحت شعار (إنهاء جرائم العنف الجنسي عن طريق العدالة والإجراءات القانونية) .. انعقاد مؤتمر خاص في اربيل .. مخاطر هذه الجرائم والإقدام عليها بشكل عنيف من إرهابيي داعش انكشفت بفضل شجاعة وجرأة الناجين من هذه الجرائم خاصة في مناطق سنجار وسهل نينوىالحقيقة المؤلمة .. ولا مناص منها حتى حين ..الإستفتاء و حق تقرير المصيركلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غد !من سانبطرسبورغ لأربيل ، الكرملين يسارع الخطى لإقليم كوردستانندوة (تمثلات الحداثة الشعرية بين شعراء العرب والكورد) اقامتها دار الثقافة والنشر الكورديةاكثر من 220 الف لاجئ بكوردستان بينهم فلسطينيونمسؤول الفرع الخامس: الاستفتاء عملية ديمقراطية لأخذ رأي الشعب الكوردي بشأن تقرير مصيرهكوردستان تخرّج دفعة ثانية من مقاتلين عرب انضموا للبيشمركةهولندا تعلن دعمها لاستفتاء الاستقلال وتقدم نصيحة لإقليم كوردستان


الى روح القائد الخالد مصطفى بارزاني في الذكرى ال37 لرحيله  
عدد القراءات: 30300        المؤلف: عبد الوهاب طالباني        تاريخ النشر: الأربعاء 02-03-2016  
عبد الوهاب طالباني - سيدني
سيّدُ الجبل
وحدكَ عرفتِ توليفة التحدي:
عصفَ الرياح وقصفَ الرعود
ولسعَ اللهيب...وليالي الصقيع
وحدكَ عرفت سرّ الجبل
وعلّمتَ أسراب الغزلان خفاياه
****
عرفناكَ قطعة مهيبة من جلمود الصخرة العتيدة
وقامةَ تَحدٍّ قدّت من شموخ الجبل
****
عرفتكَ وشوشات الغابات،
 وعتمة المسالك الموحشة في ليالي القهر،
عرفتك متاهات الشّعاب،
 وصقيع "آراس" المدفون بالاسرار الثلجية،
 حاميا لغزلان البراري الندية،
 جمرة الدفئ كنتَ لليالي البرد الطويلة،
 وعلى الذرى صقرا،
 إفترشت كل مساحات المدى.
على الافق البعيد،
 بين جنبات الوديان وفوق القمم،
 وعند ينابع الزلال،
 وفي ساحات الوغى،
 وفي ذاكرةِ الثوار والايام العصيبة،
 رفرفت فراشات يشماغك الاحمر جذوة متقدة ،
 وراية ازلية ،
وموجا من عرائش الورد ،
ونسمات تضوّعت بأريج النرجس.
****
فتحت الجبالُ نوافذ طقوسها النوروزية،
 وماجت أعشاش "زاكروس"
بأناشيد حراس الموقد الاثير.
  وبزغت تباشير يومنا الجديد،
 تظلله راية الحلم الكبير بالوانها الجميلة،
 وشمس الحكمة الزرادشتية الاولى.
 فاسترحْ ، ونَمْ مطمئنّا ، ياسيّدَ الجبلْ.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات