الرئيس بارزاني: الاستفتاء في اقليم كوردستان لن يؤجل تحت أي ظرف أو أية ضغوط .. الرئيس بارزاني: ان قرار الاستفتاء ليس قراراً آنياً بل ان جميع الثورات والانتفاضات الكوردية اندلعت من اجل الاستقلال والحرية والعيش بكرامةدعوا الكورد أحراراً في إختياراتهمخريف العراق "السياسي" اشد سخونة من صيفهالبارزاني وثوابت السياسة الكوردستانيةالاستفتاء بين الأسباب و الحقوق …مستشارون بريطانيون يقيمون دورات لضباط الشرطة بأقليم كوردستانبمناسبة تأسيس الحزب .. اقامة فعاليات ثقافية واجتماعية ورياضية في خانقينمئة عائلة عربية تعود إلى منازلها في "الكوير" وتطالب بضمِّ الناحية لكوردستانقوات البيشمركة تُلقي القبض على 50 مسلحاً من داعش الارهابي لدى فرارهم من تلعفرنجم الدين كريم: مصير كركوك تحدده المادة 140 وليس استفتاء كوردستانالكورد يحيون احتفالا في سويسرا دعما لاستفتاء استقلال كوردستانكوريا الجنوبية تفتتح معهدا في اقليم كوردستانمفوضية انتخابات كوردستان تدعو الأحزاب في الإقليم لتسمية مراقبيها للاستفتاءالحزب الديمقراطي الكوردستاني يقدم مبادرة لحل الخلافات مع حركة التغييرتقــريـــر .. وزارة الصحة الاتحادية تصدر توضيحا بشأن إصابات مرض الأيدز في البلاداعتقال شخصين بحوزتهما مواد مخدرة في بعقوبةالتجارة الاتحادية: الغاء 10 وكالات غذائيةالغاء امتحانات 98 مركزاً في نينوى للدراستين المتوسطة والإعداديةاقامة ورشة عمل بالتعاون مع شركة securo group للخدمات والحلولافتتاح دار لإيواء ضحايا الاتجار بالبشر


الى روح القائد الخالد مصطفى بارزاني في الذكرى ال37 لرحيله  
عدد القراءات: 39156        المؤلف: عبد الوهاب طالباني        تاريخ النشر: الأربعاء 02-03-2016  
عبد الوهاب طالباني - سيدني
سيّدُ الجبل
وحدكَ عرفتِ توليفة التحدي:
عصفَ الرياح وقصفَ الرعود
ولسعَ اللهيب...وليالي الصقيع
وحدكَ عرفت سرّ الجبل
وعلّمتَ أسراب الغزلان خفاياه
****
عرفناكَ قطعة مهيبة من جلمود الصخرة العتيدة
وقامةَ تَحدٍّ قدّت من شموخ الجبل
****
عرفتكَ وشوشات الغابات،
 وعتمة المسالك الموحشة في ليالي القهر،
عرفتك متاهات الشّعاب،
 وصقيع "آراس" المدفون بالاسرار الثلجية،
 حاميا لغزلان البراري الندية،
 جمرة الدفئ كنتَ لليالي البرد الطويلة،
 وعلى الذرى صقرا،
 إفترشت كل مساحات المدى.
على الافق البعيد،
 بين جنبات الوديان وفوق القمم،
 وعند ينابع الزلال،
 وفي ساحات الوغى،
 وفي ذاكرةِ الثوار والايام العصيبة،
 رفرفت فراشات يشماغك الاحمر جذوة متقدة ،
 وراية ازلية ،
وموجا من عرائش الورد ،
ونسمات تضوّعت بأريج النرجس.
****
فتحت الجبالُ نوافذ طقوسها النوروزية،
 وماجت أعشاش "زاكروس"
بأناشيد حراس الموقد الاثير.
  وبزغت تباشير يومنا الجديد،
 تظلله راية الحلم الكبير بالوانها الجميلة،
 وشمس الحكمة الزرادشتية الاولى.
 فاسترحْ ، ونَمْ مطمئنّا ، ياسيّدَ الجبلْ.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات