مئات الكورد يخرجون بمظاهرات عارمة امام السفارة العراقية بالسويدمجلس الامن يصدر بيانا بخصوص الأوضاع في كركوكبارام: ما يجري في طوزخورماتو أسوأ من الانفالمطالبات من الكونغرس لخارجية بلادهم بالتدخل لإيقاف هجوم العراق وايران على الكورداحتجاجات في المانيا ضد هجوم الحشد الشعبي على الكوردرجل دين كوردي: مخطئ من يعزو الهجوم على كوردستان إلى إجراء الاستفتاءاحتجاجات شعبية أمام مقر الأمم المتحدة والقنصلية الأمريكية في أربيل للمطالبة بدعم كوردستانقيادة محور غربي كركوك - بردي تكذب قيادة العمليات المشتركة الاتحاديةهيأة حقوق الإنسان بإقليم كوردستان: يجب تشكيل لجنة دولية خاصة بانتهاكات الحشد الشعبينوزاد هادي: نزوح 84 ألف شخص من كركوك إلى أربيل جراء العمليات العسكريةتقرير .. رؤية في استفتاء كتالونيا يوشكا فيشر: التكامل الأوربي الأعمق ضرورة أقوى من أي وقت مضىكينيا .. تحطم مروحيةالناتو: قواتنا الآن أكثر استعدادا وقدرة على الانتشارموسكو لا تستبعد تعديل تشريعاتها لمواجهة سياسة واشنطن الهدامةطهران تواصل التفاوض مع موسكو لاقتناء مقاتلات "سوخوي 30"النيجر .. قوات امنراخوي: قررنا إقالة حكومة كتالونيا بسبب تجاوزها للقانون والدستورافغانستان .. هجوم انتحاريالمانيا .. دوافع إرهابيةترامب يحذر من انتشار جرائم الإرهاب


الى روح القائد الخالد مصطفى بارزاني في الذكرى ال37 لرحيله  
عدد القراءات: 42846        المؤلف: عبد الوهاب طالباني        تاريخ النشر: الأربعاء 02-03-2016  
عبد الوهاب طالباني - سيدني
سيّدُ الجبل
وحدكَ عرفتِ توليفة التحدي:
عصفَ الرياح وقصفَ الرعود
ولسعَ اللهيب...وليالي الصقيع
وحدكَ عرفت سرّ الجبل
وعلّمتَ أسراب الغزلان خفاياه
****
عرفناكَ قطعة مهيبة من جلمود الصخرة العتيدة
وقامةَ تَحدٍّ قدّت من شموخ الجبل
****
عرفتكَ وشوشات الغابات،
 وعتمة المسالك الموحشة في ليالي القهر،
عرفتك متاهات الشّعاب،
 وصقيع "آراس" المدفون بالاسرار الثلجية،
 حاميا لغزلان البراري الندية،
 جمرة الدفئ كنتَ لليالي البرد الطويلة،
 وعلى الذرى صقرا،
 إفترشت كل مساحات المدى.
على الافق البعيد،
 بين جنبات الوديان وفوق القمم،
 وعند ينابع الزلال،
 وفي ساحات الوغى،
 وفي ذاكرةِ الثوار والايام العصيبة،
 رفرفت فراشات يشماغك الاحمر جذوة متقدة ،
 وراية ازلية ،
وموجا من عرائش الورد ،
ونسمات تضوّعت بأريج النرجس.
****
فتحت الجبالُ نوافذ طقوسها النوروزية،
 وماجت أعشاش "زاكروس"
بأناشيد حراس الموقد الاثير.
  وبزغت تباشير يومنا الجديد،
 تظلله راية الحلم الكبير بالوانها الجميلة،
 وشمس الحكمة الزرادشتية الاولى.
 فاسترحْ ، ونَمْ مطمئنّا ، ياسيّدَ الجبلْ.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات