عضو بمجلس الانبار يكشف عن خطر تلوث نهر الفراتحركة السلم والتنمية تطالب بمنع الفصائل المسلحة من التأثير على الانتخابات المقبلةلجنة حقوق الإنسان البرلمانية تطالب بإيقاف ظاهرة قطع الطرق من مسؤولي الدولةمسؤول محلي بديالى يطالب بإنقاذ مئة وثلاثين طالباً ليس لديهم ملاك تدريسيالطاقة النيابية تكشف عن النسب المقترحة في مشروع المحافظات المنتجة للنفطالتعليم ترجح تلكؤ تسديد رواتب التدريسيين في الربع الأخير من 2017نائب: العبادي يفقد مصداقيته امام الفلاحين وأيدٍ خفية وراء عرقلة صرف مستحقاتهماعتذار وتصحيحمسرور بارزاني يشيد بالدور الأمريكي في المنطقة و شيف يعدّ الكورد حلفاء مقربين لواشنطنتقرير .. السعودية قد تلجأ للتحكيم الدولي المحكمة العليا المصرية تقر بعائدية جزيرتي تيران وصنافير الى مصرموغيريني: الاتحاد الأوربي سيلتزم بالاتفاق النووي الإيرانيسفن حربية بريطانية تستعد لمرافقة "الأميرال كوزنيتسوف”المكسيك .. مهرجان موسيقيعمان .. افراج عن معتقلينبكين: لن نسمح بالمساومة على مبدأ (الصين واحدة)ألمانيا تجري مباحثات مع الإدارة الأمريكية الجديدة للحفاظ على الاتفاق النووي الإيرانيقرغيزستان .. تحطم طائرة تركيةكوريا الجنوبية .. مذكرة اعتقالساسة أمريكيون يدعون ترامب إلى التعاون مع المعارضة الإيرانيةوفاة ابن عم الرئيس الأفغاني السابق متأثرا بجروح جراء الانفجار في ولاية قندهار


الى روح القائد الخالد مصطفى بارزاني في الذكرى ال37 لرحيله  
عدد القراءات: 1466        المؤلف: عبد الوهاب طالباني        تاريخ النشر: الأربعاء 02-03-2016  
عبد الوهاب طالباني - سيدني
سيّدُ الجبل
وحدكَ عرفتِ توليفة التحدي:
عصفَ الرياح وقصفَ الرعود
ولسعَ اللهيب...وليالي الصقيع
وحدكَ عرفت سرّ الجبل
وعلّمتَ أسراب الغزلان خفاياه
****
عرفناكَ قطعة مهيبة من جلمود الصخرة العتيدة
وقامةَ تَحدٍّ قدّت من شموخ الجبل
****
عرفتكَ وشوشات الغابات،
 وعتمة المسالك الموحشة في ليالي القهر،
عرفتك متاهات الشّعاب،
 وصقيع "آراس" المدفون بالاسرار الثلجية،
 حاميا لغزلان البراري الندية،
 جمرة الدفئ كنتَ لليالي البرد الطويلة،
 وعلى الذرى صقرا،
 إفترشت كل مساحات المدى.
على الافق البعيد،
 بين جنبات الوديان وفوق القمم،
 وعند ينابع الزلال،
 وفي ساحات الوغى،
 وفي ذاكرةِ الثوار والايام العصيبة،
 رفرفت فراشات يشماغك الاحمر جذوة متقدة ،
 وراية ازلية ،
وموجا من عرائش الورد ،
ونسمات تضوّعت بأريج النرجس.
****
فتحت الجبالُ نوافذ طقوسها النوروزية،
 وماجت أعشاش "زاكروس"
بأناشيد حراس الموقد الاثير.
  وبزغت تباشير يومنا الجديد،
 تظلله راية الحلم الكبير بالوانها الجميلة،
 وشمس الحكمة الزرادشتية الاولى.
 فاسترحْ ، ونَمْ مطمئنّا ، ياسيّدَ الجبلْ.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات