علي بابير: لا يمكن لأية جهة منع ممارسة الحقوق الطبيعية التي وهبها الله للإنسان ومنها الاستقلالرئيس إقليم كوردستان يستقبل مير تحسين بك وبابا شيخ والمجلس الروحاني الإيزيديالرئيس بارزاني: ابواب الحوار ستبقى مفتوحة مع العراق الاتحادي من اجل ان نكون جارين جيدينالرئيس بارزاني يدلي بصوته لاستقلال كوردستان في قصبة بيرمامرئيس إقليم كوردستان يستقبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق الاتحاديالرئيس بارزاني: من الآن نحن جيران للعراق الاتحادي ومن سيشن حرب كسر الإرادة معنا سيخسرها .. كوردستان ان الإستقلال هو ضمانة لعدم تعرض شعب كوردستان الى الكوارث والمصائب مرة أخرىالتربية المتقدمة والصحيحة تعني مجتمعاً متطوراًفلسطين وكوردستان والوجدان العربيلا تجعلوها كوردية عربيةكاتب ومؤرخ تركي: رفض الدول الاقليمية لاستفتاء كوردستان استمرار للذهنية الاستعماريةمتحدث باسم عشائر نينوى العربية: 300 ألف عربي سيشاركون في استفتاء استقلال كوردستانشخصيات عشائرية من عرب كركوك: نؤيد استفتاء كوردستاناعلان مشروع يضمن حقوق المكونات بـ (دولة كوردستان) في اربيلوزير الجمارك التركي: معابرنا الحدودية مع إقليم كوردستان مفتوحةأهالي ناحية ربيعة يتوجهون إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهمأزدياد دعم المجتمع الدولي لاستفتاء استقلال كوردستاننيجيرفان بارزاني: تهديدات العبادي تذكرنا بقرارات مجلس قيادة البعث الجائرة ضد كوردستاننيجيرفان بارزاني: 25 أيلول يوم تقرير المصير واتخاذ القرار لمستقبل افضل لنا ولأجيالناالرئيس بارزاني يوجّه رسالة شكر الى جماهير اربيل الحبيبة والوطنيةتشديد الإجراءات الأمنية في كركوك لمنع تسلل مسلحي داعش الارهابي


السمع والبصر والفؤاد .. هل رزق الاطفال الخبز فقط؟  
عدد القراءات: 418        المؤلف: د.كولاله نوري        تاريخ النشر: الثلاثاء 10-11-2015  
د.كولاله نوري
اثارني قبل ايام مقطع فيديو لطفل يبيع مناديل ورقية على الشارع وبين اشارات المرور والمذيع الذي يعمل معه اللقاء متعاطف مع الطفل ،طبعا كلنا نتعاطف مع طفل لا يتجاوز عمره السابعة او الثامنة يتنقل بين الشوارع والسيارات ليبيع ما تيسر له من  اغراض بسيطة ليصرف على عائلة كبيرة . وفي المقطع يلوم الطفل الحكومة والمسؤولين لعدم تفرغه للدراسة واضطراره للعمل .وكل مشاهدي المقطع (ومن ضمنهم انا ) لاموا الحكومة والمسؤولين عن  الطفولة في العراق ودورهم الواضح  لما آل اليه حال هذا الطفل بعيدا عن مدرسته ليوفر لقمة العيش للعائلة الكبيرة. لكن حين ذكر الطفل انه مسؤول عن رعاية (8 انفار) في عائلة واحدة بدأت الوم الاب اولا والام ثانيا، لاننا مجتمع ذكوري وبامكان الذكر فرض تحديد النسل اذا كان لا يملك وظيفة (كما قال الطفل عن والده) . هؤلاء الذين ينجبون  هذا العدد الم يفكروا بمصير هؤلاء الاطفال وفي تربيتهم ووضعهم المادي هذا؟ قد يقول قائل هل تقصدين الا ينجب الفقير ؟لا اقول هذا . حتى لو كان الوضع الاقتصادي للوالدين جيدا جدا الا يفكر هؤلاء الاباء والامهات بالاوضاع غير المستقرة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا في دولة مثل العراق ؟؟ هل ان رزق الطفل (يجي وياه)هو الطحين الذي تتسلمه العائلة ضمن البطاقة التموينية و يحول خبزا ،اهذا ما يقصدون بالرزق فقط الخبز ؟ثم ماذا بعد الخبز ؟الا يحتاج 8 اطفال الى متابعة دروسهم واوضاعهم النفسية؟؟ كيف يتفرغ الاب المعدم والام المعدمة لتوفير جو يجعل لاولادهم مستقبلا اوفر حظا منهم ؟لماذا لا يفكر اولياء الامور قبل ان ينجبوا (8 انفار) و(يذبهم) في الشوارع ليكسبوا لقمة عيشهم ما عليهم توفيره لاولادهم الى جانب طحين الحصة! متى يقتنع جهلة (الخلفة الكثيرة في اجواء متوترة كما في العراق)بان  رزق الطفل ليس الطحين فقط وانما رزقهم ان يكون لهم مستقبل جميل ومريح ضمن حدود ما يمكنهم ان يوفروه لهم في عالم عراقي صعب .والاب العاطل عن العمل مجرم بحق اطفاله طالما (مقدما )هو عارف بان الحكومة ودوائر رعاية الطفولة هي الاخرى عاطلة عن تحقيق شيء لاطفاله واطفال البلد .هل الرجولة ان تخلف 8 اطفال  و(ترميهم) يواجهون ظروفا صعبة او الرجولة ان تفكر مليا بمستقبل (من ياتون بسببك الى العراق في هذه الظروف غير الطبيعية )؟

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات