محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


الملتقيات والمنتديات الثقافية في مصر  
عدد القراءات: 466        المؤلف: وليد حسين        تاريخ النشر: الخميس 12-10-2017  
وليد حسين
تشكل المنتديات والملتقيات الثقافية في مصر ظاهرة حضارية ومتنفساً للكثير من الأصوات الواعدة في عالم القصيدة والآداب الاخرى وهي على كثرتها تشكل مساحة مهمة في التعريف بالمبدعين من خلال تبادل الأصدارات وتوقيع المنجز او الترحيب بقادم من بلاد اخرى وقد تسهم أيضاً برفد الثقافة المصرية بكل ماهو جديد الا ان حضورها غير مؤثر لعدم وجود التغطيات الاعلامية اللازمة من أجل أبرازها بالشكل المطلوب ولكثرة هذه المنتديات التي تمارس الفعل الثقافوي تجد من الصعوبة الأحاطة بالشعراء المائزين في مصر وقد أعجبت بما طرحه الدكتور رمضان الحضري أستاذ النقد في مصر عندما تحدث عن قلّة الشعراء المصريين الجيدين والذين يمكن عدّهم بأصابع اليد الواحدة فقد أشار لهم على اعتبار أنّ فعلهم مؤثراً في المشهد الثقافي أضافة الى امكانياتهم الشعرية التي تمكنهم من حمل قضايا الشعر المصري الى افاق اخرى وان لايكون الشعرمحدوداً في امتداده لذا كانت الحركة حركة الوفد العراقي في مصر تحتاج الى بيانات من اجل الامساك بالمنتديات الفاعلة والمؤثرة ولاننسى بأن الشاعر عندما يقرأ مع شعراء كبار سوف يتماهى مع قاماتهم بالتالي سيكون له مريدون في تلك الأماسي . ان نظرة سريعة لمجريات الامور تؤكد ماقاله الحضري (مصر بها عدد قليل من الشعراء، لكن هذا العدد يبتكر في الشعر العربي والعالمي ) اذن نحن امام ابتكار عربي وعالمي لشعراء مصر وقد تصل بهم العبقرية ان يكتبوا في أمور ربما لم يتطرق لها الشعر العربي المعاصر أو أن يجدوا اخاديد اخرى ينفذون من خلالها ... فكما قلت أنّك تصاب بالدهشة حقاً عندما تجد نفسك امام شعراء لايجيدون سوى الكتابة باللهجة العامية وتجد لديهم مساحة من الاهتمام والاستماع من المتلقين وهذه اللهجة اتسع نطاقها فوصلت الى الروايات كما في رواية (مولانا لابراهيم عيسى ) فقد كتبت باللهجة المصرية الدارجة شكراً لمصر ولكل الاخوة والاخوات الذين فتحوا اذرعهم لاحتضان الوفد العراقي كالدكتورة زينب ابو سنّة والشاعرة خيرية صابر والشاعر سمير الحبيب والشاعر صالح شرف الدين ووكيل وزير الثقافة الاسبق والدكتورة ناهدة عبد الحميد واخرين وكنا نلتمس في لقاءاتهم كلمات وأمارات الود والمحبة .

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات