محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


خيط الوصول  
عدد القراءات: 113        المؤلف: متابعة - التآخي        تاريخ النشر: الخميس 12-10-2017  
نيران الشبيب
شرودٌ هواهُ أعياه المسير
يُغيرُ القوافي نبالآ. .
يرمقّ النفس الأخير ويأتي. .بفجرٍ
يسألُ الحبرَ عني :
كم دبّ في السطر  قتيلٌ ؟!
تصطفي الأرقامُ مُثلى
تشدّ الثوبَ بأزرار عيد.
يهزّ اللوحَ بغصنِ أقحوان
 يعصرُ أوراقآ
 يُخمِّرها بكأسه
تتقد أفانينٌ
جهزّ وجهآ خريفي الفصول ..
بصحبةِ مبسمها المعقود .
وأنا المسدولةُ بين أغلال الحروف. .
مجرةٌ بين أفلاكه تطوف
 والوتر المُسجّى بصوت الطريق..
يعاقرُ غياهبَ أصداء
 يراهنُ أنّها خيط الوصول.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات