محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


فستانها الأسود  
عدد القراءات: 49        المؤلف: متابعة - التآخي        تاريخ النشر: الخميس 12-10-2017  
حسام عبد الحسين
وقفت متشحة فستانها الأسود
امام المصلوب على كوخ العشق
في الصليب استنشق مدامة الامل
على ألواح الغمائم أخط قصيدتي
تحت غمامة الهوى أقداح قهوتي
وفي لهيب البلاغة غازلت عشيقتي
الغزل ترنيمة حلم في أثر قدميها
تفطرت أوتاد الأرض تحت رقصة قدميها
الشمس كتبت اسمها على ارض قرميد
انا في فيضها شمس جليدية
الشمس تحت يدها العبد المتفاني
احتضنت السماء
وقبلت النجوم في بحر خدها
ابتلعت الأرض
وزحزحت البحار على فرائس فخذها
ناديت الرب من تحت البحار لتدارك حضنها
حضنها لحن هادئ اثمل هواء المصاعب
رمشها صرح عائم بين مجرات الكواكب
قلبي لاهث حائر بين تسارع القوارب
تحت فستانها تنبعث عطور الفردوس
وفي خصرها نقطة توحد الوجود
لكن فستانها فاق مدارك الوجود.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات