محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


كوردستان التي يصنعها كف الثائرين  
عدد القراءات: 237        المؤلف: سربست بامرني        تاريخ النشر: الخميس 12-10-2017  
سربست بامرني
تواصل السلطات الحاكمة في بغداد انتهاج سياستها العنصرية والطائفية وتصم اذانها عن نداءات السلام والحوار والتهدئة، كما هو موقفها من مبادرة سماحة المرجع الديني الكبير اية الله السيستاني ومبادرة السيد رئيس الجمهورية ونتائج لقاء السيد رئيس كوردستان مسعود بارزاني مع السيدين الدكتور اياد علاوي والسيد اسامة النجيفيوايضا مع رئيس البرلمان العراقي التي بمجموعها تمثل دعوة للسلام والحوار والتوصل الى حلول واقعية تخدم مصالح الطرفين الكوردستاني والعراقي.
المزايدات والتهريج المستمر من المتباكين زورا وبهتانا على العراق الواحد والتهديد والوعيد باجتياح كوردستان واصرار مراكز القرار العنصرية والطائفية على رفض نتائج الاستفتاء الشعبي الديموقراطي واتخاذ الاجراءات العقابية العشوائية العدوانية وتطبيقها واستجداء عون القوى الاقليمية لضرب الحركة الوطنية الكوردستانية تدل حقا على قصور هائل لادارة الدولة ومؤسساتها في ايجاد حلول منطقية وواقعية برغم الفرص الكثيرة المتاحة لتهدئة الاوضاع والدخول في حوار منتج بناء من دون شروط مسبقة، وازاء هذا النهج العدواني والصبياني في آن واحد فان اي حوار يجب ان يكون تحت اشراف اممي ومشاركة دولية تضمن تنفيذ اي اتفاق في مدة زمنية محددة، فقد سبق لهؤلاء المسيطرين على مقاليد الامور في بغداد ان وقّعوا الكثير من الاتفاقيات وتنصلوا عنها قبل ان يجف حبرها بما فيها تنصلهم المشين عن تطبيق الدستور الذي تم تجميده عمليا لصالح الفكر الثيوقراطي الطائفي.
التخبط اللاعقلاني والهيستيري لبغداد وفرض الشروط التعجيزية غير الواقعية عرفا وقانونا والتوجه العدائي سيلحق ابلغ الاضرار بالشعب العراقي، وقد يدفع بالشعب الكوردي وقياداته الوطنية المتمسكة حتى اللحظة بالحلول السلمية والحوار الى اتخاذ اجراءات اخرى لحماية مصالح شعب كوردستان ومستقبله، فبغداد اليوم هي نفسها بغداد 1963 التي قال عنها الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش في قصيدته (كوردستان):
(يا شهرزاد
الليل يفترس الصباح
وحقول كوردستان موسمها جراح
الحب ممنوع وهمس الجار
لاشيء مباح
الا دم الاكراد نفط الموقدين مصباح عارهم بموت الاخرين)
وفيها ايضا يقول:
(عار عل بغداد
ما فيها مباح!!
الا دم الاكراد
في المذياع في صحف الصباح(
وينهي الشاعر قصيدته بالقول:
(يا شهرزاد
ما مات الا الموقدون مصباح ليلهم بزيت الاخرين
فالى اللقاء
مع العصور القادمة في قصة العصر الذي صنعته كف الثائرين)
حقا ها هو العصر الذي يصنعه كف الثائرين في كوردستان

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات