محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


تقرير .. مخاطر الإنكار الديموغرافي متخصصون: استفادت كوريا الجنوبية والصين واليابان من تزايد السكان واخفقت اخرى  
عدد القراءات: 304        المؤلف: متابعة - التآخي نيوز        تاريخ النشر: الثلاثاء 10-10-2017  
متابعة - التآخي نيوز
في شتى الاقتصادات الناشئة، أصبح مصطلح "العائد الديموغرافي" عبارة متكررة مألوفة، حتى أن الساسة وقادة الأعمال ــ سواء في الهند أو نيجيريا أو باكستان أو تنزانيا ــ يتحدثون بحماس عن الكيفية التي قد يتمكن بها شعب سريع النمو ويغلب عليه الشباب من خلق فرص استثمارية كبيرة وتغذية النمو الاقتصادي السريع. غير أن النمو السكاني السريع في عديد الاقتصادات الناشئة يشكل في حقيقة الأمر تهديدا كبيرا للتنمية الاقتصادية، وسوف يجعل التقدم التكنولوجي هذا التهديد أشد حِدّة، بحسب المتخصصين.
ويقول أدير تيرنر، الرئيس السابق لهيئة الخدمات المالية في المملكة المتحدة وعضو سابق في لجنة السياسة المالية في بريطانيا، رئيس معهد التفكير الاقتصادي الجديد. كان مصطلح "العائد الديموغرافي" يُستعمل في الأساس لوصف حالة انتقالية اذ تشهد الدول زيادة لمرة واحدة في عدد السكان في سن العمل وانخفاضا كبيرا في معدلات الخصوبة. وتنتج هذه التركيبة نسبة عالية من العمال إلى المعالين ــ المتقاعدين والأطفال ــ مما يجعل من السهل تحقيق نسبة عالية من المدخرات لدعم القدر الكافي من الاستثمار لدفع عجلة النمو السريع في المخزون من رأس المال.
ومن ناحية أخرى، يضمن الانخفاض السريع لمعدل الخصوبة توريث مخزون كبير من رأس المال كنصيب للفرد للجيل المقبل؛ كما يزيد حجم الأسرة الصغيرة من سهولة تدبير نفقات التعليم الخاص أو العام لكل طفل، مما يؤدي إلى تحسن سريع في مهارات قوة العمل. وقد استفادت كوريا الجنوبية، والصين، وبعض دول شرق آسيا الأخرى بشكل كبير من هذا العائد الديموغرافي على مدى السنوات الأربعين المنصرمة.
ويتابع تيرنر انه في غياب انخفاض سريع في معدلات الخصوبة، لن يتحقق هذا العائد. فإذا ظلت الخصوبة مرتفعة، فسوف تهدر نسبة إعالة الأطفال المرتفعة أي عائد ناتج عن انخفاض نسبة المتقاعدين إلى العاملين، مما يجعل من الصعب دعم الإنفاق على التعليم العالي لكل طفل. وإذا كانت كل مجموعة جديدة من العمال أكبر كثيرا من السابقة لها، فسوف يتراجع النمو في المخزون من رأس المال كنصيب للفرد ــ سواء في البنية الأساسية أو المصانع والمعدات. ومع النمو السريع للسكان في سن العمل يُصبِح من المستحيل خلق فرص العمل بالسرعة الكافية لمنع البطالة على نطاق واسع.
ويوضح ان هذا هو القيد الذي ما يزال يعوق العديد من بلدان جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا. وفي ظل معدلات نمو معتدلة للناتج المحلي الإجمالي (متوسط 4.6% على مدار العقد الفائت) يقابلها نمو سكاني سنوي بنسبة 2.7%، كان نصيب الفرد في الدخل ينمو بمعدل أقل من 2% سنويا، في مقابل 7% في الصين. وبمعدل التقدم هذا لن تحقق أفريقيا مستويات المعيشة المعروفة في الاقتصاد المتقدم اليوم قبل منتصف القرن الثاني والعشرين.
ويتابع تيرنر ان باكستان تواجه تحديا أقل حدة ــ ولكنه يظل كبيرا. وتختلف الديموغرافيا السكانية في الهند حسب المنطقة: ففي حين انخفضت معدلات الخصوبة الآن إلى اثنين أو أقل في الولايات الديناميكية اقتصاديا مثل ماهاراشترا وجوجارات، لا تزال الولايات الشمالية الكبيرة مثل بيهار وأوتار براديش تواجه رياحا ديموغرافية معاكسة قوية. وكان من الواضح لعقود من الزمن أن ارتفاع معدل الخصوبة من الممكن أن يعوق نصيب الفرد في النمو. والآن توشك تكاليف إنكار هذه الإمكانية أن ترتفع، وبخاصة في الدول النامية. فلن نجد إلا قِلة من الأمثلة التاريخية للتقدم بنجاح من الفقر إلى إنتاجية الاقتصاد المتقدم ومستويات معيشته، وفي كل الحالات ــ اليابان في مدة الخمسينيات إلى الثمانينيات، وكوريا الجنوبية في المدة من الستينيات إلى التسعينيات، والصين على مدار العقود الأربعة الأخيرة ــ لعب النمو السريع للتصنيع الموجه إلى التصدير دورا حاسما. والآن يهدد التقدم التكنولوجي هذا الطريق إلى الرخاء.
ويردف انه في نهاية المطاف، سوف تمكننا تكنولوجيا المعلومات من التشغيل الآلي (الأتمتة) للغالبية العظمى من الوظائف الحالية. وبرغم عدم اليقين بشأن المدة التي قد يستغرقها الانتقال إلى تلك الحال، تشير دراسات حديثة بوضوح إلى أن الوظائف التي تنطوي على نشاط بدني يمكن التنبؤ به هي الأكثر عُرضة للخطر في الأمد القريب. وقد أصبح التصنيع الذي ينطوي على التعامل مع مواد صلبة ــ مثل إنتاج السيارات ــ معتمدا بشكل كبير ومتزايد على الأتمتة بالفعل. ولكن بمجرد نجاح المبدعين في خلق "روبوتات الحياكة" القادرة على التعامل مع المواد اللينة، فسوف يمتد التهديد إلى كثير من الوظائف القائمة في صناع الملابس والمنسوجات أيضا.
وعندما يحدث هذا، فربما يعود التصنيع إلى الاقتصادات المتقدمة، ولكن مع عدد قليل من الوظائف. فقريبا، سوف ينتج مصنع أديداس "سبيد فاكتوري" في آنسباخ بألمانيا نحو 500 ألف حذاء سنويا باستعمال 160 عاملا فقط. وتشير تقديرات منظمة العمل الدولية في تقرير حديث إلى أن 60% إلى 90% من الوظائف الحالية المنخفضة الأجر في صناعة المنسوجات والملابس في العديد من الدول الآسيوية ربما تُفقَد لصالح الأتمتة. ويختم تيرنر بالقول ان الخطوة الأولى نحو حل أي مشكلة هي الاعتراف بها. وأن أغلب الحديث الحالي عن العائد الديموغرافي ليس أكثر من ممارسة بالغة الخطورة للإنكار.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات