محافظ الديوانية يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية تردي الخدمات في المحافظةالبصرة تهدد بقطع واردات الموازنة اذ لم تصلها الاستحقاقات الماليةالمالية النيابية: صندوق النقد الدولي يشترط على الحكومة الاتحادية تخفيض رواتب الموظفينمظاهرات كوردية امام السفارة الاتحادية في بروكسلالخارجية الامريكية: نراقب الوضع عن كثب وقلقون من اعمال العنف في كركوكالأمم المتحدة: التحركات العسكرية في كركوك أدت إلى نزوح الآلاف من المدينةالقنصل الروسي في أربيل: ليست لدى موسكو أي خطة لإغلاق قنصليتها بإقليم كوردستانالحزب الديمقراطي الكوردستاني السوري يدين الهجمة العدوانية الظالمة على كركوك وشعب كوردستانكوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوكالرئيس بارزاني: سيصل شعب اقليم كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلامادور الطبقة الواعية في مايحصل في العراق ؟ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟العـبرة بالخواتـيمالعراق - بين تجربتين؟حزب الحق والحريات: النظام العراقي الطائفي سيغرق في الدماء التي أراقهاايران تستولي على كبرى آبار نفط كوردستان والمنطقةوفاة رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كوردستانالحشد الشعبي ينهب ممتلكات الكورد ويحرق سوقاً في طوزخورماتوالكورد في طوزخورماتو يناشدون لتقديم مساعدات عاجلة لهممحلل أميركي: إيران المستفيد مما يحدث في كركوك


بداية العام الدراسي ومعاناة ارتفاع الاسعار  
عدد القراءات: 143        المؤلف: علي الجوراني        تاريخ النشر: الأحد 24-09-2017  
 

علي الجوراني

 مع اقتراب العام الدراسي الجديد يشتكي معظم الاهالي من ارتفاع اسعار القرطاسية ومستلزمات المدارس حيث أدى ارتفاع أسعار القرطاسية في المكتبات مع افتتاح المدارس الى فتح المجال أمام انتشار مستلزمات مدرسية متدنية الجودة في أسواق .

 

ومن يتابع هذا الشان يجد ان التجار يوفرون بضائع رديئة الصنع متدنية الجودة ، وان طرحها بأسعار متدنية لبعض الأصناف ، يؤدي إلى تدافع المواطنين على شرائها ، وان شريحة واسعة من المواطنين بات يهمها السعر ، ولا تلتفت للجودة والأضرار الناجمة عن السلع الرديئة.

فالمستلزمات المدرسية متوفرة في محال غير المكتبات ، ولا تتمتع بالجودة ، وتعتمد في ترويجها على عرض منتجات مقلدة .

ونجد ان معظم الاهالي يفضلون شراء السلع الرخصية ذات الجودة المتدنية لرخص اسعارها ، خصوصاً أن تلك المواد التي نقوم بشرائها تتعلق بالأطفال الصغار ، مشدداً على ضرورة اختيار المفيد وغير الضار بالصحة.

وانه في الوقت الذي تستعد المدارس لاستقبال طلبتها للبدء بالعام الدراسي الجديد يظهر تحدي ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية ليقلق راحة الأهالي وان ارتفاع الأسعار طال معظم الأدوات المدرسية القرطاسية من دفاتر وأقلام وحتى الزي المدرسي والتي ارتفعت بنسب كبيرة.

كما انه في هذا الوقت من السنة تنشط الحركة في الأسواق والمكتبات ومحال بيع الزي المدرسي وتكتظ الأسواق بالأهالي وأبنائهم استعداداً لاستقبال الموسم الدراسي الجديد وبسبب الأوضاع الاقتصادية السائدة والارتفاع الحاصل في الأسعار والذي أرهق ميزانية أولياء الأمور.

 

ويفضل الاباء شراء أدوات القرطاسية الأقل ثمنا حتى ولو لم تكن جودتها عالية وذلك بسبب ارتفاع الأسعار حيث ان العديد من المواطنين لم يعودوا يلتفتون إلى جودة السلعة ونوعيتها بل أصبح الهاجس توفير المتطلبات المدرسية الأساسية بأقل الأثمان .

مكتفين بشراء علبة ألوان واحدة لابنائهم لافتين أن علبة ألوان واحدة تكفي الأولاد حالياً". وما ذلك الا لان المواطنين لم يعد يهمهم جودة السلعة ومكان صنعها بل أصبح همهم الوحيد هو شراء المواد بأقل كلفة ممكنة .

فالملاحظ ان أغلب المواد التي يستهلكها المواطن في هذه الأيام هي السلع من النخب الثاني والثالث أما السلع من النخب الاول فالإقبال عليها ضعيف ، مشيرا الى ان الإقبال هذه السنة بالتأكيد أقل من السنوات الماضية .

 

وبالتالي نصل الى ان ارتفاع الأسعار ربما يعود إلى ارتفاع أسعار الورق عالميا بالإضافة إلى ارتفاع أجور النقل والكلف التشغيلية بشكل عام لكن السبب الرئيس يبقى هو ضعف الرقابة الحكومية وايقاف اغلب المصانع المحلية عن الانتاج بسبب الفساد المالي والاداري.

 

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات