علي بابير: لا يمكن لأية جهة منع ممارسة الحقوق الطبيعية التي وهبها الله للإنسان ومنها الاستقلالرئيس إقليم كوردستان يستقبل مير تحسين بك وبابا شيخ والمجلس الروحاني الإيزيديالرئيس بارزاني: ابواب الحوار ستبقى مفتوحة مع العراق الاتحادي من اجل ان نكون جارين جيدينالرئيس بارزاني يدلي بصوته لاستقلال كوردستان في قصبة بيرمامرئيس إقليم كوردستان يستقبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق الاتحاديالرئيس بارزاني: من الآن نحن جيران للعراق الاتحادي ومن سيشن حرب كسر الإرادة معنا سيخسرها .. كوردستان ان الإستقلال هو ضمانة لعدم تعرض شعب كوردستان الى الكوارث والمصائب مرة أخرىالتربية المتقدمة والصحيحة تعني مجتمعاً متطوراًفلسطين وكوردستان والوجدان العربيلا تجعلوها كوردية عربيةكاتب ومؤرخ تركي: رفض الدول الاقليمية لاستفتاء كوردستان استمرار للذهنية الاستعماريةمتحدث باسم عشائر نينوى العربية: 300 ألف عربي سيشاركون في استفتاء استقلال كوردستانشخصيات عشائرية من عرب كركوك: نؤيد استفتاء كوردستاناعلان مشروع يضمن حقوق المكونات بـ (دولة كوردستان) في اربيلوزير الجمارك التركي: معابرنا الحدودية مع إقليم كوردستان مفتوحةأهالي ناحية ربيعة يتوجهون إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهمأزدياد دعم المجتمع الدولي لاستفتاء استقلال كوردستاننيجيرفان بارزاني: تهديدات العبادي تذكرنا بقرارات مجلس قيادة البعث الجائرة ضد كوردستاننيجيرفان بارزاني: 25 أيلول يوم تقرير المصير واتخاذ القرار لمستقبل افضل لنا ولأجيالناالرئيس بارزاني يوجّه رسالة شكر الى جماهير اربيل الحبيبة والوطنيةتشديد الإجراءات الأمنية في كركوك لمنع تسلل مسلحي داعش الارهابي


العلمانية بين الكفر والإيمان  
عدد القراءات: 234        المؤلف: متابعة - التآخي        تاريخ النشر: الاثنين 21-08-2017  
مجدي علي السملك
اصر رجال الدين في عالمنا العربي على تشويه صورة العلمانية وشيطنتها في عيون ونظر البسطاء من الناس.. من خلال وصمها بالكفر والإلحاد.. كأن العلمانية دين مضاد لدين الإسلام. وهم يفعلون ذلك كي يحافظوا على مكانتهم المميزة في عيون وقلوب بسطاء الناس.. وكي يفكروا نيابة عن الناس.. فيضمنوا مريدين لهم ومؤيدين.. فترتفع مكانة رجل الدين وتزداد حظوته عند الحاكم الطاغية الذي فقد شرعيته.. فيعمل رجل الدين هذا على إعطاء الشرعية للحاكم المستبد الظالم.. الخارج عن كل معايير الدين والوطن والإنسانية والأخلاق. فالعلمانية هي الكفيلة بإزاحة كليهما عن سدة الحكم.. إزاحة الحاكم.. وازاحة رجل الدين.. فالعلمانية نقيض الإثنين.. نقيض القمع.. نقيض الظلم.. نقيض الاستبداد.. نقيض التبعية العمياء.. نقيض الجهل والتخلف.. نقيض الانحطاط والتردي.
يدعي رجال الدين أن العلمانية لا تحكم بما أنزل الله.. ومع ذلك فإنهم يؤيدون الحاكم الذي يمارس الظلم على خلاف ما أنزل الله.. ويدعمون الحاكم الفاسد الذي ينهب أموال الشعب ومقدرات الأمة على خلاف ما أنزل الله.. ويساندون الحاكم الذي لا يتبع الشورى ثم يمارس كل ما في الدنيا من موبقات وشهوات على خلاف ما انزل الله. إذن ليس الموضوع هو اتباع ما انزله الله والذي خرج عنه الحكام بكل صراحة ووضوح في رابعة النهار وإناء الليل.. إنما الموضوع هو مصلحة ومكانة وهوى ورغبات وشهوات رجال الدين ورجال الحكم الذي يتحقق بقمع الشعب وتأبيد الحكم المستبد.
ورجل الدين الذي يشيطن العلمانية.. يعلم تمام العلم أن كلام الله نزل بلا تفسير.. ويعلم أن لكلام الله الكثير من التفاسير.. وهي كلها اجتهادات بشرية.. يعني كلها كلام بشر.. وفهم علماء الدين هو أيضا فهم بشري وكلام بشر.. وفقه الفقهاء هو أيضا تصورات وفهم بشري. إذن رجل الدين هنا يتبع كلام بشر وليس كلام الله. والفارق هو في اختياره للبشر الذين يريد وينادي باتباعهم.. كي ينسب كلامهم إلى الله ويضفي عليه صفة ربانية مقدسة لا يأتيها الباطل.. مقابل نوع آخر من البشر يطالب بما هو في مصلحة الشعب والأمة.. وبما ينافي ويضاد مصلحة الحاكم ومصلحة رجل الدين.
العلمانية ليست دينا.. بل هي طريقة حكم مستخلصة من تجارب البشر.. فالعلماني قد يكون مؤمنا وقد يكون كافرا.. مثلما هو عالم الفيزياء قد يكون مؤمنا وقد يكون كافرا.. ولاعب كرة القدم قد يكون مؤمنا وقد يكون كافرا.. والسياسي ورجل الحكم قد يكون مؤمنا وقد يكون كافرا.. وكذلك عالم الاجتماع وعازف الموسيقى والرسام وراقص الباليه ومستخدمي الفيس بوك والمقاول ومربي الخيول ونقابة المهندسين.. الخ.
وهل تطبيق الشرع كما يفهمه رجال الدين.. يضمن لنا الوحدة والعدل والسلام والرقي بعيدا عن الطائفية المقيتة المهلكة والحروب المدمرة. هل تحقق هذا في عهد معاوية بن أبي سفيان أو في عهد أبي عبدالله السفاح.. أو خلال تاريخنا وتراثنا المليء بالظلم والقهر والفساد والطائفية.. أو الآن في ظل الطغيان و التناحر والموت اليومي لمكونات الشعب الواحد.. ونسيج الأمة الواحدة.
أقولها على الملأ.. في هذا الوطن العربي الذي تترامى أطراف مساحاته وتتوزع في قارتين.. إما أن تختار هذه الأمة العلمانية بما تعنيه من ازدهار ورفاه وتسامح ورقي ونهضة.. وإما أن تختار حكم الاستبداد المدمر المهلك المفت لعضد الأمة بما يكفل انحطاطها وتخلفها وتشرذمها وترديها. فإما العلمانية والبقاء.. وإما الدمار والضياع.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات