أوضاع المدنيين بالرمادي سيئة بسبب قصف وتدمير 80% من بنيتها التحتيةالخدمات النيابية: ملف (سيمفوني ايرث لنك) سيكون حاضرا باستجواب وزير الاتصالات الاتحاديمحافظة بغداد: وزارة الكهرباء الاتحادية مسؤولة عن تجهيز محولات الطاقةقتلى وجرحى بنزاع عشائري بسبب تعليق على الفيسبوك في الناصريةالأمم المتحدة: المدنيون هم الأكثر تضررا في العمليات العسكرية بالموصلالقانونية النيابية: اغلب النواب المطلوب رفع الحصانة عنهم قضاياهم اداريةرئاسة إقليم كوردستان: شعب الاقليم يقف جنبا إلى جنب مع الشعب المصري في حربه ضد الإرهابفاضل ميراني: ان ثورة كولان الوطنية والتقدمية جاءت امتدادا لنضال شعب كوردستان ورسالة حية اعادت الاهداف السامية لثورة ايلول التحرريةتثمين مصري لموقف رئيس اقليم كوردستان لتضامنه مع اسر ضحايا الحادث الاجرامي الارهابي في محافظة المنياخطوات مطلوبة للانتقال الى اقتصاد السوقلا ديمقراطية في ظل قداسة الرموزالحراك الدبلوماسي الكوردستانيالمُرتجى من استقلال كوردستانمؤسسة البارزاني الخيرية توزع وجبات افطار ساخنة بين النازحينالبيشمركة تصد هجوماً لداعش الارهابي في طوزخورماتوالولايات المتحدة ترصد 110 ملايين دولار لاعداد وتسليح لواءين جديدين من البيشمركةمسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني يزور ناحية بعشيقة المحررةلجنة الإصلاحات باقليم كوردستان تعد تقريرها الثانيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير الخارجية والشؤون الأوربية السلوفاكيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير خارجية جمهورية مونتينيغرو


الكتابة بلغة أجنبية .. اللغة هي البلد الوحيد الذي من دون حدود  
عدد القراءات: 59        المؤلف: عادل العامل        تاريخ النشر: الخميس 18-05-2017  
ترجمة / عادل العامل
حين يسألني أحد، يقول ساشا ستانيشيتش *، إن كان من الصعب أن أكتب بلغة تعلمتها متأخراً جداً ( في سن 14 )، أجيب لا. فليس متأخراً أبداً تعلم لغةٍ، فكل ما هناك استهلاك وقت أكثر سيُقضيه المرء، خلافاً لذلك، في سفرات لصيد السمك مثلاً و هو يُصبح أكبر سناً. أقول : ليس هناك شيء خاص في ما يتعلق بالكتابة بلغة أجنبية  ما دمتَ تفكر بأنك تستطيع أن تستعملها  بطريقة كافية و إنتاجية. و بالنسبة لي، فإن الكتابة ذاتها لغة أجنبية. فمن أجل كل قصة، و من أجل كل مسرحية، و من أجل إبداع جديد، يكون عليَّ أن أتعلم لغة جديدة : عليَّ أن أجد صوت الراوي، عليَّ أن أقرر ميزات شخصيتي اللفظية المحددة، و عليَّ أن أتعلم و أحافظ على إيقاع و انسياب ذلك كله.   و قد توجب على مؤلفين كثيرين يكتبون الآن من خلال مصفاة لغة أجنبية أن يقوموا، في مرحلةٍ ما من مسيرتهم المهنية، باختيار أية لغة يستعملون. بل أنني، و أنا لست ببراعة نابوكوف أو كونديرا أبداً، لم أأخذ في الاعتبار على الإطلاق إمكانية أن أُصبح ثنائي اللغة أدبياً. فبالنسبة لي، كان ذلك مجرد مسألة براغماتية. فاخترتُ لغتي " الأفضل " : الألمانية.
و في عرضٍ نقدي لروايتي، كتب ناقد مشهور قائلاً : " إن ستانيشيتش يضع لغتنا الألمانية القديمة تحت خيمة الأوكسجين! " و قد أخذتُ أنا ذلك كثناء و تفاخرت به كثيراً، كما أفعل الآن. مع هذا، فإني أكون متشككاً جداً حين أجد الحقيقة القائلة بأن مؤلفاً يكتب بلغته الثانية أو حتى الثالثة، من ناحية النوعية الأدبية، تؤدي إلى حكم نقدي أكثر محاباة، حتى عندما يكون الاستعمال " غير الشائع " للإنشاءات اللغوية مسلَّطاً عليه الضوء، و الشخوص " الدخيلة exotic " و معجم المفردات " الغني ". و منح المؤلف المهاجر الثقة بأية لعبة لغوية صغيرة يجربها ليس أكثر من طريقة أخرى لقول، " أوه، أنظر كم هو جيد تعلّم ذاك الأجنبي اللغة الألمانية! " و بالطبع، فإن التحرك من دون حذر إلى داخل لغة ثانية يمكنه أن يؤدي إلى نتائج جميلة، من خلال الترجمة المباشرة للعبارات و الأقوال، و من خلال التحويلات البنيوية، و التقليدات الإيقاعية و حتى التعبيرات الجديدة التي توحي بها اللغة الأولى. و هذه ستراتيجيا جيدة للكتابة، لكن فقط لو تمت بطريقة منطقية و ذات معنى، و ليس لمجرد خلق " صوت " أو " شعور ".
و مع أن النقّاد قد يجدون من غير المناسب أن يقوم مؤلف يشتغل بلغة محلية ( أو بتقاليده اللغوية المحلية ) بطرح كلماتٍ و صور ليست معتادة، أو غنية، أو فريدة، فإن من المستحيل أو الممنوع على مؤلف محلي أن يجرّب، أن ينتج بنى لغوية غير شائعة، أو أن يرتبط بفولكلور آخر. و اللغة هي البلد الوحيد الذي من دون حدود. و الكتّاب، و في الحقيقة فإن الناس جميعاً، يمكنهم ( و ينبغي ) أن يستخدموا امتيازهم  لجعل اللغة أكبر، و أفضل، و أجمل عن طريق زرع شجرة كلمات هنا و هناك، شجرة لم تُزرع من قبل أبداً.    
عن without borders words
* ولد الكاتب في البوسنة. و في عام 1992، هربت أسرته إلى ألمانيا. له العديد من التمثيليات، و القصص، و القصائد.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات