رئيس اقليم كوردستان لـ (القسم الكوردي في إذاعة صوت أمريكا): نستطيع التوصل إلى اتفاق مع بغداد بشأن الاستقلال باشراف المجتمع الدولي .. رئيس اقليم كوردستان: اتمنى ألا يؤثر الاستفتاء على علاقاتنا مع تركيا ولن نقبل التهديد من أية دولة أو شخصالكورد في الحساب العربي الحديثكوردستان العراق ، الحلم على مرمى حجرالكركوكيون .. ما لهم و ما عليهمشباب نينوى من المكون العربي لشعب كوردستان: ندعم تطلعكم للاستقلالالنازحون العرب في اقليم كوردستان ينفون ادعاءات التهديد بإعادتهم إلى مناطقهم بعد استفتاء الاستقلالدبلوماسي أمريكي سابق في العراق: بغداد لم تحترم التزاماتها الدستورية مع كوردستانبافل الطالباني ينفي نشره أي بيان بشأن تأجيل استفتاء كوردستانتسعة أحزاب كوردستانية في كركوك تعلن التزامها بقرارات المجلس الأعلى للاستفتاءتقرير بريطاني يحذر: منع الكورد في العراق من تحقيق حلمهم لن يكون ثمنه قليلاًالحزب الديمقراطي الكوردستاني: لا صحة للأنباء التي تتحدث عن تأجيل الاستفتاءد. روز: قلنا لبغداد أن الإستفتاء سيجري في موعدههوشيار زيباري: تأجيل الاستفتاء بلا ضمانات سيكون انتحارا سياسيا للقيادة الكوردستانيةديالى تكشف عن خطة متكاملة لحماية أبراج الطاقةتقــريـــر .. نصب 6 محطات وقود متنقلة لتجهيز مركبات الزائرين بكربلاءقانونية بابل: ندعو المواطنين للتأكد من عائدية منازلهممفوضية حقوق الانسان تدعو للاسراع بتأمين عودة لاجئين عراقيين داخل مخيمات سوريةانطلاق حملة لتنظيف وتأهيل الطريق القديم الرابط بين بغداد والفلوجةرصد مخالفات بصرف أموال المنافع الاجتماعية المخصصة للبصرةاكتمال عودة جميع الحجاج العراقيين إلى ارض الوطن


نافذة .. المرأة العراقية .. هـموم متراكمة  
عدد القراءات: 970        المؤلف: ميساء عبد الهادي        تاريخ النشر: الخميس 18-05-2017  
ميساء عبد الهادي
يبدو ان فرصة المرأة العراقيه تأخذ بالتضاؤل مع مرور الوقت برغم ما يشاع عن دورها التاريخي واهميتها في بناء المجتمع وكونها عنصر اساسي فيه كثرة الكلام لا تخلق موقفا مسؤولا قادرا على تجاوز معوقات الواقع وتعقيداته فالمؤشرات كلها تؤكد انها بعيدة عن موضوع البحث والموقف وربما هناك تساؤلات عن وجودها في البرلمان وبعض من المؤسسات الاخرى لكن دورها هنا صورة من دون صوت فكم من قضية من قضايا المرأة عندنا وهي كثيرة أثارتها نائبات أذ علمنا ان هناك مشكلات خطيرة تواجها المرأة بفعل التراكمات المستفحلة الماضية والحاضرة وهي تداعيات عقود من من فرط البناء الاجتماعي بسبب كوارث الحروب والارهاب وتدني مستويات المعيشه وتعاظم درجات الفقر ومختلف التراجعات الاخرى على اكثر من صعيد التي تنعكس على المرأة في اي موقع اجتماعي او عائلي .
أذن فالهموم والهواجس كثيرة ومتشعبة فيما الحلول والمبادرات ضعيفة وتفتقر الى جدية المواجهة والحسم. من الضروري الانتباه الى اوضاع المرأة ووضع همومها على لائحة جداول الاعمال لأن الخوض فيها يعني خلق مشروع مبادرات لتدارك ما يمكن تداركه من مشكلات لأن تفاقمها بالنتيجة سيولد لحظة انفجار عصية على الحل ولا ندري ان فضاءنا العائم بألوان الهموم قادر على احتوائها .
ان ضبط ايقاع خلية بناء المجتمع مرهون بضبط الوضع المعيشي وهو بلا شك يحتاج راهنا الى دعم الدولة لأن الظروف الحالية اقرب ما تكون مأساوية فيما يخص حركة العمل وملخص النشاط الاقتصادي وتحسين نظم التعليم البائسة من اجل بلورة رؤية تسهم في خلق وعي جديد قادر على تحقيق انجاز ملموس في بناء شخصية قادرة على التفاعل الايجابي مع المجتمع وخدمته .
ونبقى نناشد ونناشد فهل من مجيب تلك ملخص دعوانا .

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات