علي بابير: لا يمكن لأية جهة منع ممارسة الحقوق الطبيعية التي وهبها الله للإنسان ومنها الاستقلالرئيس إقليم كوردستان يستقبل مير تحسين بك وبابا شيخ والمجلس الروحاني الإيزيديالرئيس بارزاني: ابواب الحوار ستبقى مفتوحة مع العراق الاتحادي من اجل ان نكون جارين جيدينالرئيس بارزاني يدلي بصوته لاستقلال كوردستان في قصبة بيرمامرئيس إقليم كوردستان يستقبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق الاتحاديالرئيس بارزاني: من الآن نحن جيران للعراق الاتحادي ومن سيشن حرب كسر الإرادة معنا سيخسرها .. كوردستان ان الإستقلال هو ضمانة لعدم تعرض شعب كوردستان الى الكوارث والمصائب مرة أخرىالتربية المتقدمة والصحيحة تعني مجتمعاً متطوراًفلسطين وكوردستان والوجدان العربيلا تجعلوها كوردية عربيةكاتب ومؤرخ تركي: رفض الدول الاقليمية لاستفتاء كوردستان استمرار للذهنية الاستعماريةمتحدث باسم عشائر نينوى العربية: 300 ألف عربي سيشاركون في استفتاء استقلال كوردستانشخصيات عشائرية من عرب كركوك: نؤيد استفتاء كوردستاناعلان مشروع يضمن حقوق المكونات بـ (دولة كوردستان) في اربيلوزير الجمارك التركي: معابرنا الحدودية مع إقليم كوردستان مفتوحةأهالي ناحية ربيعة يتوجهون إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهمأزدياد دعم المجتمع الدولي لاستفتاء استقلال كوردستاننيجيرفان بارزاني: تهديدات العبادي تذكرنا بقرارات مجلس قيادة البعث الجائرة ضد كوردستاننيجيرفان بارزاني: 25 أيلول يوم تقرير المصير واتخاذ القرار لمستقبل افضل لنا ولأجيالناالرئيس بارزاني يوجّه رسالة شكر الى جماهير اربيل الحبيبة والوطنيةتشديد الإجراءات الأمنية في كركوك لمنع تسلل مسلحي داعش الارهابي


الموصل ام الربيعين ... بلا ربيع منذ ثلاث سنوات!  
عدد القراءات: 1172        المؤلف: رنا البياتي        تاريخ النشر: الخميس 18-05-2017  
رنا البياتي
لمدينة الموصل عدة القاب تعرف بها مثل ام الربيعين لاعتدال الطقس بها في فصل الربيع والخريف, والحدباء لاحتداب دجلة لدى مروره بها او لاحتداب منارة الجامع النوري, كما ان للموصل طقساً معتدلاً جميل في فصل الربيع الذي يبدأ من بداية شهر آذار حتى نهاية شهر ايار ونكون فيه قد لبست الأخضر...
وقد اشتهرت الموصل بجمال ربيعها وطول فصله واعتداله, لذلك كانت الموصل وجهة لكثير من السياح من المحافظات الجنوبية نحو مدينة الموصل للسياحة, كما ان الموصليين أبناء المدينة عادات وتقاليد السفرات العائلية الربيعية التي تخرج في فصل الربيع, وتتميز هذه السفرات العائلية الموصلية بطابع التراث الموصلي من ناحية تجمع الأقرباء وأبناء العائلة الواحدة واخذ معهم الأكلات الموصلية الشهيرة كالكبب الموصلية والدولمة, وتناولها مع العائلة في الجو الربيعي المعتدل الجميل...
وكانت وجهة هذه العوائل في السابق الى سد الموصل وغابات الموصل ومنطقة الشلالات التي كانت تزدحم في مثل هذا الوقت في كل سنة, كما ان وجه اغلب الموصليين كانت زيارة دير (مار متي) وهو دير اثري يقع على جبل الفاف شمالي مدينة الموصل ويعد من المعالم السياحية المعروفة في الموصل والعراق وكذلك زيارة مدينة النمرود الأثرية التي اقدم داعش الارهابي على تفجيرها عند سيطرته على المدينة...
كما اشتهرت مدينة  الموصل بفعالية مهرجان الربيع, وهو مهرجان سنوي دوري تقيمه مديرية بلدية الموصل في العاشر من نيسان من كل عام احتفالاً بقدوم الربيع ويستمر لثمانية ايام وترافق المهرجان اقامة المواكب التي تطوف شوارع الموصل واقامة المعارض الفنية والمسرحيات والعروض الفلكلورية والحفلات الغنائية والأماسي الشعرية التي غنى بها كبار الفنانين العراقيين والعرب, ترجع احتفالات الربيع الى عهد الآشوريين الذين كانوا يقيمون احتفالاً بفصل الربيع وبداية السنة الآشورية أكيتو في نينوى حيث تقام الاحتفالات في نيسان وتستمر لمدة 12 يوماً, وقد توقف المهرجان منذ 2003 بسبب الوضع الأمني الذي تردى داخل المدينة وانتشار العصابات الأرهابية وقد تمت محاولات لإعادة احياء مهرجان الربيع من بلدية الموصل ولكن الوضع الأمني حال دون استمرار مهرجان الربيع...
لكن مع سيطرة تنظيم داعش الارهابي على مدينة الموصل في حزيران عام 2014, ومدينة الموصل تعيش الخريف ولم تر الربيع, وما عادت الموصل ام الربيعين كما عرفناها, بسبب الوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي تردى بعد ما سيطر هذا التنظيم على المدينة, وما عاد الموصليون يشعرون بجمال فصل الربيع منذ ثلاث سنوات, بعد ما خيم الخراب والدمار وسفك الدماء الذي جاء به التنظيم الارهابي على المدينة, فقد غابت منذ ثلاث سنوات مظاهر السفرات العائلية في هذا الفصل الربيعي, كما ان تنظيم داعش الارهابي قام بتفجر مدينة النمرود الأثرية التي كانت وجهة للسياحة الربيعية, ومنع الأهالي من السياحة في منطقة الشلالات بعد ما حولها الى ثكنات عسكرية له, كما ان الوضع الاقتصادي والمجاعة والحصار الذي فرضه التنظيم على المدينة منع الموصليين من لذة جمال هذا الفصل الربيعي, لكن مع تحرير الجانب الأيسر من مدينة الموصل قبل اشهر من القوات العراقية, وعودة الحياة تدريجياً لهذا الجانب الشرقي...
وبرغم حجم الدمار الذي لحق في الجانب الأيمن من المدينة الذي لا تزال العمليات العسكرية فيه مستمرة, الا ان مواطنين موصليين تحدوا هذا الخراب والدمار وما حصل لمدينتهم وقرروا عودة الحياة واستغلال الربيع في التعبير عما تم حرمانهم منه منذ ثلاث سنوات بعد ما تم تحريرهم, فقد انتشرت صور في مواقع التوصل الاجتماعي لعوائل موصلية وهي تعيد صورة فصل الربيع عبر السفرات العائلية لمنطقة الشلالات التي تم تحريرها من الجيش العراقي قبل اشهر.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات