أوضاع المدنيين بالرمادي سيئة بسبب قصف وتدمير 80% من بنيتها التحتيةالخدمات النيابية: ملف (سيمفوني ايرث لنك) سيكون حاضرا باستجواب وزير الاتصالات الاتحاديمحافظة بغداد: وزارة الكهرباء الاتحادية مسؤولة عن تجهيز محولات الطاقةقتلى وجرحى بنزاع عشائري بسبب تعليق على الفيسبوك في الناصريةالأمم المتحدة: المدنيون هم الأكثر تضررا في العمليات العسكرية بالموصلالقانونية النيابية: اغلب النواب المطلوب رفع الحصانة عنهم قضاياهم اداريةرئاسة إقليم كوردستان: شعب الاقليم يقف جنبا إلى جنب مع الشعب المصري في حربه ضد الإرهابفاضل ميراني: ان ثورة كولان الوطنية والتقدمية جاءت امتدادا لنضال شعب كوردستان ورسالة حية اعادت الاهداف السامية لثورة ايلول التحرريةتثمين مصري لموقف رئيس اقليم كوردستان لتضامنه مع اسر ضحايا الحادث الاجرامي الارهابي في محافظة المنياخطوات مطلوبة للانتقال الى اقتصاد السوقلا ديمقراطية في ظل قداسة الرموزالحراك الدبلوماسي الكوردستانيالمُرتجى من استقلال كوردستانمؤسسة البارزاني الخيرية توزع وجبات افطار ساخنة بين النازحينالبيشمركة تصد هجوماً لداعش الارهابي في طوزخورماتوالولايات المتحدة ترصد 110 ملايين دولار لاعداد وتسليح لواءين جديدين من البيشمركةمسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني يزور ناحية بعشيقة المحررةلجنة الإصلاحات باقليم كوردستان تعد تقريرها الثانيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير الخارجية والشؤون الأوربية السلوفاكيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير خارجية جمهورية مونتينيغرو


الموصل ام الربيعين ... بلا ربيع منذ ثلاث سنوات!  
عدد القراءات: 946        المؤلف: رنا البياتي        تاريخ النشر: الخميس 18-05-2017  
رنا البياتي
لمدينة الموصل عدة القاب تعرف بها مثل ام الربيعين لاعتدال الطقس بها في فصل الربيع والخريف, والحدباء لاحتداب دجلة لدى مروره بها او لاحتداب منارة الجامع النوري, كما ان للموصل طقساً معتدلاً جميل في فصل الربيع الذي يبدأ من بداية شهر آذار حتى نهاية شهر ايار ونكون فيه قد لبست الأخضر...
وقد اشتهرت الموصل بجمال ربيعها وطول فصله واعتداله, لذلك كانت الموصل وجهة لكثير من السياح من المحافظات الجنوبية نحو مدينة الموصل للسياحة, كما ان الموصليين أبناء المدينة عادات وتقاليد السفرات العائلية الربيعية التي تخرج في فصل الربيع, وتتميز هذه السفرات العائلية الموصلية بطابع التراث الموصلي من ناحية تجمع الأقرباء وأبناء العائلة الواحدة واخذ معهم الأكلات الموصلية الشهيرة كالكبب الموصلية والدولمة, وتناولها مع العائلة في الجو الربيعي المعتدل الجميل...
وكانت وجهة هذه العوائل في السابق الى سد الموصل وغابات الموصل ومنطقة الشلالات التي كانت تزدحم في مثل هذا الوقت في كل سنة, كما ان وجه اغلب الموصليين كانت زيارة دير (مار متي) وهو دير اثري يقع على جبل الفاف شمالي مدينة الموصل ويعد من المعالم السياحية المعروفة في الموصل والعراق وكذلك زيارة مدينة النمرود الأثرية التي اقدم داعش الارهابي على تفجيرها عند سيطرته على المدينة...
كما اشتهرت مدينة  الموصل بفعالية مهرجان الربيع, وهو مهرجان سنوي دوري تقيمه مديرية بلدية الموصل في العاشر من نيسان من كل عام احتفالاً بقدوم الربيع ويستمر لثمانية ايام وترافق المهرجان اقامة المواكب التي تطوف شوارع الموصل واقامة المعارض الفنية والمسرحيات والعروض الفلكلورية والحفلات الغنائية والأماسي الشعرية التي غنى بها كبار الفنانين العراقيين والعرب, ترجع احتفالات الربيع الى عهد الآشوريين الذين كانوا يقيمون احتفالاً بفصل الربيع وبداية السنة الآشورية أكيتو في نينوى حيث تقام الاحتفالات في نيسان وتستمر لمدة 12 يوماً, وقد توقف المهرجان منذ 2003 بسبب الوضع الأمني الذي تردى داخل المدينة وانتشار العصابات الأرهابية وقد تمت محاولات لإعادة احياء مهرجان الربيع من بلدية الموصل ولكن الوضع الأمني حال دون استمرار مهرجان الربيع...
لكن مع سيطرة تنظيم داعش الارهابي على مدينة الموصل في حزيران عام 2014, ومدينة الموصل تعيش الخريف ولم تر الربيع, وما عادت الموصل ام الربيعين كما عرفناها, بسبب الوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي تردى بعد ما سيطر هذا التنظيم على المدينة, وما عاد الموصليون يشعرون بجمال فصل الربيع منذ ثلاث سنوات, بعد ما خيم الخراب والدمار وسفك الدماء الذي جاء به التنظيم الارهابي على المدينة, فقد غابت منذ ثلاث سنوات مظاهر السفرات العائلية في هذا الفصل الربيعي, كما ان تنظيم داعش الارهابي قام بتفجر مدينة النمرود الأثرية التي كانت وجهة للسياحة الربيعية, ومنع الأهالي من السياحة في منطقة الشلالات بعد ما حولها الى ثكنات عسكرية له, كما ان الوضع الاقتصادي والمجاعة والحصار الذي فرضه التنظيم على المدينة منع الموصليين من لذة جمال هذا الفصل الربيعي, لكن مع تحرير الجانب الأيسر من مدينة الموصل قبل اشهر من القوات العراقية, وعودة الحياة تدريجياً لهذا الجانب الشرقي...
وبرغم حجم الدمار الذي لحق في الجانب الأيمن من المدينة الذي لا تزال العمليات العسكرية فيه مستمرة, الا ان مواطنين موصليين تحدوا هذا الخراب والدمار وما حصل لمدينتهم وقرروا عودة الحياة واستغلال الربيع في التعبير عما تم حرمانهم منه منذ ثلاث سنوات بعد ما تم تحريرهم, فقد انتشرت صور في مواقع التوصل الاجتماعي لعوائل موصلية وهي تعيد صورة فصل الربيع عبر السفرات العائلية لمنطقة الشلالات التي تم تحريرها من الجيش العراقي قبل اشهر.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات