علي بابير: لا يمكن لأية جهة منع ممارسة الحقوق الطبيعية التي وهبها الله للإنسان ومنها الاستقلالرئيس إقليم كوردستان يستقبل مير تحسين بك وبابا شيخ والمجلس الروحاني الإيزيديالرئيس بارزاني: ابواب الحوار ستبقى مفتوحة مع العراق الاتحادي من اجل ان نكون جارين جيدينالرئيس بارزاني يدلي بصوته لاستقلال كوردستان في قصبة بيرمامرئيس إقليم كوردستان يستقبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق الاتحاديالرئيس بارزاني: من الآن نحن جيران للعراق الاتحادي ومن سيشن حرب كسر الإرادة معنا سيخسرها .. كوردستان ان الإستقلال هو ضمانة لعدم تعرض شعب كوردستان الى الكوارث والمصائب مرة أخرىالتربية المتقدمة والصحيحة تعني مجتمعاً متطوراًفلسطين وكوردستان والوجدان العربيلا تجعلوها كوردية عربيةكاتب ومؤرخ تركي: رفض الدول الاقليمية لاستفتاء كوردستان استمرار للذهنية الاستعماريةمتحدث باسم عشائر نينوى العربية: 300 ألف عربي سيشاركون في استفتاء استقلال كوردستانشخصيات عشائرية من عرب كركوك: نؤيد استفتاء كوردستاناعلان مشروع يضمن حقوق المكونات بـ (دولة كوردستان) في اربيلوزير الجمارك التركي: معابرنا الحدودية مع إقليم كوردستان مفتوحةأهالي ناحية ربيعة يتوجهون إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهمأزدياد دعم المجتمع الدولي لاستفتاء استقلال كوردستاننيجيرفان بارزاني: تهديدات العبادي تذكرنا بقرارات مجلس قيادة البعث الجائرة ضد كوردستاننيجيرفان بارزاني: 25 أيلول يوم تقرير المصير واتخاذ القرار لمستقبل افضل لنا ولأجيالناالرئيس بارزاني يوجّه رسالة شكر الى جماهير اربيل الحبيبة والوطنيةتشديد الإجراءات الأمنية في كركوك لمنع تسلل مسلحي داعش الارهابي


تقرير .. لتقليص الفارق مع المحافظين حزب العمال البريطاني يتعهد بزيادة الضرائب على الأغنياء وبناء مليون منزل  
عدد القراءات: 1263        المؤلف: متابعة - التآخي نيوز        تاريخ النشر: الخميس 18-05-2017  
كشف زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن الستار عن برنامج انتخابي "جذري ومسؤول" للحزب، في وقت يأمل بردم الهوة بين حزبه وحزب المحافظين في استطلاعات الراي، قبل انتخابات الثامن من حزيران المقبل. وتعهد كوربن، المتراجع في استطلاعات الرأي، بـ "تغيير بلدنا" عبر سلسلة من الاقتراحات تتضمن زيادة الضرائب على الأغنياء وتأميم الصناعات الرئيسة. وفي أثناء عرضه البرنامج الذي يحمل عنوان "للأكثرية لا للقلة" في برادفورد بشمال غربي بريطانيا، قال كوربن إن البلاد أدارها "الأغنياء والنخبة والمصالح المكتسبة" في سبعة أعوام من حكم المحافظين. واوضح ان برنامج الحزب "يضع مسألة الحفاظ على الوظائف في أعلى سلم أولوياته". وتعهد كوربن بأن الحكومة العمالية، في حال انتخابها، ستضمن مباشرة حقوق مواطني الاتحاد الاوربي المقيمين في بريطانيا وستهدف في مفاوضات بريكست إلى الحفاظ على قدرة بريطانيا بالوصول إلى السوق الاوربية الموحدة. وتضمن البيان الانتخابي زيادة في الضرائب من 40 إلى 45 بالمئة على الرواتب التي تبلغ قيمتها سنويا بين 80 ألف جنيه استرليني (103 آلاف دولار) و123 ألف جنيه استرليني، فضلا عن فرض معدل أقصى جديد للضريبة على الدخل نسبته 50 بالمئة. ويطبق حاليا معدل ضريبة تبلغ نسبته 40 بالمئة على الأشخاص الذين يحصلون على دخل سنوي يبلغ بين 45 ألف جنيه استرليني و150 ألفا. وأعلن حزب العمال أن رفع الضريبة يمول الاستثمار في خدمة الصحة الوطنية التي تديرها الحكومة ويؤثر على خمسة بالمئة فقط من أصحاب الدخول. ويخطط الحزب كذلك لفرض ضرائب على الأعمال التجارية التي يحصل فيها الموظفون على رواتب عالية تفوق 330 ألف جنيه استرليني. وتعهد بإعادة تأميم سكك الحديد وشركات المياه وجزء من قطاع الطاقة. ووعد كوربن بإلغاء رسوم الدراسة في الجامعات، وهو تعهد لقى ترحيبا كبيرا في أوساط أنصار الحزب الذين تجمعوا للاستماع إلى خطابه في جامعة برادفورد. وفي السياق ذاته، سيزيد حزب العمال الضرائب على الشركات لتصل إلى 26 بالمئة بحلول عام 2020. والتغييرات هي جزء من الاجراءات التي ستضيف 48.6 مليار جنيه استرليني (62 مليار دولار) إلى خزائن الدولة، وفاء بالالتزامات التي نص عليها برنامج حزب العمال .وأشار كوربن إلى أنه "برنامج سيقلب أولوياتنا الوطنية ليضع مصالح الأكثرية أولا". وأضاف "إنه برنامج مبني على الأمل. وأما حملة التوري الاسم الذي يطلق على المحافظين، فهي على العكس، مبنية على كلمة واحدة: الخوف". وتضمنت التعهدات الواردة في بيان "العمال" بناء مليون منزل جديد وإضافة أربعة أيام عطل وطنية إلى التقويم السنوي. وعد جو آشتون (29 عاما)، الذي يروج لحملة الحزب محليا، أن البيان يميز "العمال" عن غيرهم. وقال "أعتقد أنه جذري من دون أن يكون متطرفا. ولكونها منطقية وذات كلفة مدروسة، فإن سياساتنا مقبولة بشكل كبير في الأوساط الشعبية". إلا أن حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي يتفوق على "العمال" بشكل كبير، وفقا لاستطلاعات الرأي. ولكن الكاتب بارنابي نيل، وهو متطوع في صفوف "العمال"، قال إن البيان الانتخابي "الملهم" الذي طرحه الحزب سيغير آراء الناخبين. وقال "ما كنت لأدعمه بهذه القوة لو لم أكن أؤمن بأن لدى حزب العمال فرصة للفوز، وفرصة جيدة جدا". ومن ناحيتهم، سارع المحافظون بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى انتقاد الخطة العمالية عادين أنها "غير معقولة" وأن تكاليفها لم تحسب بشكل جيد. وعد وزير الخزانة ديفيد غاوك أن طبقة "الأشخاص العاملين العاديين هم من سيدفعون ثمن فوضى كوربن". لكن عضو حزب العمال، كاثرين غومرسول، أشارت إلى أن الاجراءات التقشفية التي فرضتها الحكومة منذ انتخابات عام 2015، تدفع الناس إلى التصويت لصالح المعارضة، مبينة أن "الناس، خاصة في برادفورد، يتوقون إلى التغيير". ومن ناحيته، انتقد تحالف دافعي الضرائب "الخليط السام من التأميمات والتدخلات والزيادات الهائلة في الضرائب،" التي دعا إلى خفضها. وينوه مدير معهد الدراسات المالية، بول جونسون إلى أن التعديلات الضريبية التي نص عليها بيان حزب العمال تشكل نقلة كبيرة. وكتب عبر موقع "تويتر" أن "عبء الضرائب يزداد أصلا. في حال نجح العماليون في تحقيق مبلغ الـ 49 مليار جنيه استرليني الذي يتحدثون عنه، فسيصبح لدينا أكبر عبء ضريبي منذ 70 عاما". ودعت رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي، في وقت سابق إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة يوم 8 حزيران المقبل. وقالت ماي، في بيان مفاجئ، إن المصالح القومية البريطانية في المرحلة الحالية تستدعي إجراء الانتخابات. ورحب زعيم المعارضة، جيرمي كوربن بهذا الاعلان. وقال إن حزبه سيقدم بديلا فعالا عن حكومة فشلت في اعادة بناء الاقتصاد الوطني، بحسب تعبيره. وأعيد في شهر أيلول الماضي انتخاب زعيم اليسار جيريمي كوربن رئيسا لحزب العمال، أكبر أحزاب المعارضة في بريطانيا، بنسبة تصويت كبيرة، بحسب النتائج الرسمية التي أعلنت في ليفربول في مؤتمر الحزب.  وفاز كوربن على منافسه الوحيد أوين سميث النائب عن ويلز، الذي لا يتمتع بشعبية كبيرة، وذلك بحصوله على 61,8 في المئة من الأصوات.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات