أوضاع المدنيين بالرمادي سيئة بسبب قصف وتدمير 80% من بنيتها التحتيةالخدمات النيابية: ملف (سيمفوني ايرث لنك) سيكون حاضرا باستجواب وزير الاتصالات الاتحاديمحافظة بغداد: وزارة الكهرباء الاتحادية مسؤولة عن تجهيز محولات الطاقةقتلى وجرحى بنزاع عشائري بسبب تعليق على الفيسبوك في الناصريةالأمم المتحدة: المدنيون هم الأكثر تضررا في العمليات العسكرية بالموصلالقانونية النيابية: اغلب النواب المطلوب رفع الحصانة عنهم قضاياهم اداريةرئاسة إقليم كوردستان: شعب الاقليم يقف جنبا إلى جنب مع الشعب المصري في حربه ضد الإرهابفاضل ميراني: ان ثورة كولان الوطنية والتقدمية جاءت امتدادا لنضال شعب كوردستان ورسالة حية اعادت الاهداف السامية لثورة ايلول التحرريةتثمين مصري لموقف رئيس اقليم كوردستان لتضامنه مع اسر ضحايا الحادث الاجرامي الارهابي في محافظة المنياخطوات مطلوبة للانتقال الى اقتصاد السوقلا ديمقراطية في ظل قداسة الرموزالحراك الدبلوماسي الكوردستانيالمُرتجى من استقلال كوردستانمؤسسة البارزاني الخيرية توزع وجبات افطار ساخنة بين النازحينالبيشمركة تصد هجوماً لداعش الارهابي في طوزخورماتوالولايات المتحدة ترصد 110 ملايين دولار لاعداد وتسليح لواءين جديدين من البيشمركةمسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني يزور ناحية بعشيقة المحررةلجنة الإصلاحات باقليم كوردستان تعد تقريرها الثانيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير الخارجية والشؤون الأوربية السلوفاكيمسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان يجتمع مع وزير خارجية جمهورية مونتينيغرو


المالية النيابية تكشف عن شبهات فساد في طريقة تسديد القروض الخارجية  
عدد القراءات: 1515        المؤلف: بغداد - التآخي        تاريخ النشر: الخميس 18-05-2017  
بغداد - التآخي
قالت عضو لجنة المالية النيابية ماجدة التميمي: أن قروضاً كثيرة أعطيت للعراق الاتحادي لغرض دعم موازنته لسنة 2017، منها لصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، موضحة أن أحد القروض سمي بقرض الضمان الذي اشتركت فيه ثلاث دول، هي بريطانيا وفرنسا وكندا، ويقدر بـ 945 مليار دينار.
وأضافت التميمي: أن على العراق الاتحادي الالتزام بإعادة تعويض السندات الخارجية وقرض الاتحاد الأوربي والقرض الأمريكي لغرض التسليح، كذلك القرض البريطاني والصيني والسويدي، وقرض البنك الإسلامي للتنمية، مشيرة إلى تبعات مالية ستقع على العراق في حال عدم التزامه.
ولفتت إلى أن الفساد في الإنفاق الحكومي على المؤسسات والدوائر الحكومية والإدارية، هو ما أدى إلى أزمة مالية خانقة للعراق الاتحادي، متسائلة، أين الأموال التي كان يملكها العراق الاتحادي في المراحل السابقة؟.
وتابعت التميمي: هناك طريقة أو أكثر من فساد في آلية تسديد الديون المترتبة على العراق الاتحادي جراء القروض.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات