العراق قبل وبعد داعش الارهابيأما من اجراء لحصر السلاح بيد الدولة ؟موعـــد اعــــــلان الدولة الكوردستانيةدعونا نعيش بسلام!قـــوات البيشـــــمركة تصــد هجوما لـــداعش الارهابي قرب طوزخورماتوكمارك السليمانية تحبط عملية تهريب ضخمة من ايرانمركز الدراسات الستراتيجية: نسبة مشاركة المناطق المستقطعة بالاستفتاء تتوقف على اتفاق الأطراف السياسية(نعم للاستفتاء) في كوردستان وسط العاصمة الكرواتية زغربالتحالف الدولي: لم تطرأ أي تغييرات على إرسال الأسلحة لقوات البيشمركةمفوضية الانتخابات في كوردستان: سنقرر في الايام المقبلة امكانية اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانيةقائممقام سنجار : الاستفتاء ضرورة والايزيديون سيشاركون فيه بقوةالقنصل الفلسطيني في أربيل: استفتاء استقلال إقليم كوردستان شأن داخليالاتحاد الوطني: جددنا موقفنا المدافع عن حق إجراء الاستفتاء عند زيارتنا إلى إيرانبرلمانية بريطانية تدعو بلادها لدعم استفتاء استقلال كوردستان وتقول: نحن مدينون كثيرا للكورداقليم كوردستان يمنع اصحاب الدرجات الخاصة من اكمال دراستهم العلياتقــريـــر .. تجار المواد الغذائية في كربلاء: السيطرات تفسد بضائعناشرطة الكهرباء: افتتاح و تاهيل قسم الشؤون القانونيةوزارة العمل الاتحادية تستحدث قسما للحماية الاجتماعية في سهل نينوىذي قار .. عشرة مراكز صحية لاكمال لقاحات الحجـاج للموسم الحاليمحافظ البصرة يفتتح احياء جديدة بعد اكمال بناها التحتية


المالية النيابية تكشف عن شبهات فساد في طريقة تسديد القروض الخارجية  
عدد القراءات: 1624        المؤلف: بغداد - التآخي        تاريخ النشر: الخميس 18-05-2017  
بغداد - التآخي
قالت عضو لجنة المالية النيابية ماجدة التميمي: أن قروضاً كثيرة أعطيت للعراق الاتحادي لغرض دعم موازنته لسنة 2017، منها لصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، موضحة أن أحد القروض سمي بقرض الضمان الذي اشتركت فيه ثلاث دول، هي بريطانيا وفرنسا وكندا، ويقدر بـ 945 مليار دينار.
وأضافت التميمي: أن على العراق الاتحادي الالتزام بإعادة تعويض السندات الخارجية وقرض الاتحاد الأوربي والقرض الأمريكي لغرض التسليح، كذلك القرض البريطاني والصيني والسويدي، وقرض البنك الإسلامي للتنمية، مشيرة إلى تبعات مالية ستقع على العراق في حال عدم التزامه.
ولفتت إلى أن الفساد في الإنفاق الحكومي على المؤسسات والدوائر الحكومية والإدارية، هو ما أدى إلى أزمة مالية خانقة للعراق الاتحادي، متسائلة، أين الأموال التي كان يملكها العراق الاتحادي في المراحل السابقة؟.
وتابعت التميمي: هناك طريقة أو أكثر من فساد في آلية تسديد الديون المترتبة على العراق الاتحادي جراء القروض.

تم تصميم الموقع من قبل شركة الوصول لتكنلوجيا المعلومات